"يديعوت": إسرائيل تهدد بضرب مواقع أسلحة كيميائية في سوريا

تابعنا على:   19:54 2015-05-21

أمد/ تل أبيب: هددت إسرائيل بشن غارات في سوريا بهدف ضرب مواقع بادعاء أن النظام لا يزال يخزن أسلحة كيميائية فيها، وخاصة غاز الأعصاب.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم الخميس، عن موظفين حكوميين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن إسرائيل تتابع عن كثب محاولات نظام بشار الأسد بإخفاء السلاح الكيميائي، الذي يشمل غاز الأعصاب، وأنه "إذا استمر النظام السوري بالإصرار على حيازة سلاح دمار شامل، فإن إسرائيل ستدرس خطواتها مجددا".

وقالت الصحيفة، إن إسرائيل على علم بمحاولات النظام السوري لإخفاء السلاح الكيميائي وتحاول معرفة "المواقع المشبوهة"، وأنه في هذه الأثناء يفضلون في إسرائيل أن ينفذ المراقبون الدوليون هذا العمل وأن يعملوا على إخراج هذه المواد من سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعلون، وضع في الماضي ثلاثة "خطوط حمراء" سيدفع تجاوزها إسرائيل إلى شن عمليات عسكرية في الأراضي السورية، وهي المس بسيادة إسرائيل، ونقل أسلحة معينة من سوريا إلى حزب الله، واستمرار وجود أسلحة كيميائية في سوريا.

وبحسب الصحيفة فإن التخوف الأساسي في إسرائيل هو من تسرب قنابل أو قذائف ذات رأس حربي كيميائي إلى أيدي جهات إسلامية متطرفة.

وأضافت الصحيفة أن روسيا تشارك إسرائيل القلق حيال استمرار وجود سلاح كيميائي بكميات غير واضحة، وحتى أن الحكومة الروسية تمارس ضغوطا على النظام السوري من أجل التعاون مع المراقبين الدوليين.

وقالت مصادر إسرائيلية مطلعة على الموضوع إنه "إذا أصر السوريون على الاستمرار في حيازة المواد الكيميائية الفتاكة، فإنه ليس مستبعدا أن تهاجم طائرات مقاتلة، أميركية أو أخرى، المواقع التي لا يسمح للمراقبين الدوليين بالدخول إليها". 

اخر الأخبار