محدث - نتنياهو مع موغريني: ملتزم بـحل الدولتين" شرط الاعترف بـ"يهودية اسرائيل"

تابعنا على:   22:18 2015-05-20

أمد/ تل أبيب - وكالات: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل بدء اللقاء الذي جمع بينه وبين مسؤولة ملف الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فريديريكا موغريني مساء اليوم الأربعاء في القدس إنه "ملتزم برؤيا حل الدولتين". وهذه هي المرة الأولى التي يصرح بها نتنياهو أنه ملتزم بحل الدولتين بشكل علني منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وأضاف نتنياهو: "أنا أريد أن أعرب من جديد التزامي بالسلام"، وأضاف: "أنا أسعى لسلام ينهي الصراع مع الفلسطينيين مرة واحدة وللأبد. موقفي لم يتغير. أنا لا أدعم حل الدولة الواحدة. أنا لا أعتقد أن ذلك بمثابة حل. أنا أؤيد حل الدولتين للشعبين ودولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بإسرائيل كدولة يهودية".

 وأضاف نتنياهو أن إسرائيل اتخذت خلال الأشهر الماضية مجموعة من القرارات التي تضمنت تسهيلات للفلسطينيين وأن بنيتها مواصلة مثل هذه الخطوات.

وكانت الكلمات التي انتقاها نتنياهو مقتبسة من خطاب بار إيلان الشهير من العام 2009 والذي أعرب نتنياهو من خلاله لأول مرة عن دعمه لحل الدولتين.

وادعى نتنياهو، الذي اضطر اليوم إلى إلغاء إجراءات فصل عنصري في الحافلات المتوجهة إلى الضفة الغربية بعد انتقادات محلية ودولية، أن إسرائيل نفذت في الشهور الأخيرة خطوات من أجل تسهيل حياة الفلسطينيين وأنه يعتزم الاستمرار في خطوات كهذه. ويأتي ذلك فيما حكومته تكثف الاستيطان وسياسة هدم بيوت الفلسطينيين.

وتأتي أقوال نتنياهو رغم أن الخطوط العريضة لحكومته الجديدة تخلو من أية إشارة حيال موافقتها لقيام دولة فلسطينية، باستثناء مقولة عامة وفضفاضة حول "السعي لاتفاق سلام مع الفلسطينيين وجميع جيراننا" ومن خلال "الحفاظ على المصالح الأمنية والتاريخية والقومية الإسرائيلية"، وبعد ذلك يجب أن تصادق عليه الحكومة والكنيست قبل إجراء استفتاء شعبي.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن أقوال نتنياهو مساء اليوم جاءت على خلفية ضغوط مارستها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بأن يوضح التزامه بحل الدولتين. وكان نتنياهو قد أعلن عشية انتخابات الكنيست، قبل شهرين، أنه طالما هو رئيس للحكومة فإنه لن تقوم دولة فلسطينية.

وبعد الانتخابات حاول تعديل موقفه، إثر انتقادات أميركية، وقال إنه يؤيد حل الدولتين "لكن من أجل أن يحدث ذلك يتعين على الظروف أن تتغير".

ومن جهة أخرى، قال نتنياهو، إنه لا ضمانات لالتزام إيران باتفاق الإطار النووي الذي أبرم في جنيف، ومن المتوقع إتمامه في يونيو هذا العام.

اخر الأخبار