حماس تنفي تقرير "الوطن" المصرية: معلومات كاذبة..ولم ولن تكون جزءا من الخلاف المصري ـ المصري

تابعنا على:   21:26 2015-05-20

أمد/ غزة: نفى مصدر مسؤول في حركة "حماس" بشكل قاطع ما ورد في تقرير صحفي نشرته صحيفة "الوطن" المصرية في عددها اليوم الاربعاء (20-5) عن لقاء بين رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل برئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي بحضور عنصر أمني لم تذكر هويته، بحث حسب زعم الصحيفة ما ادعت أنه خطة احتضان "حماس" لعناصر مسلحة من سيناء في غزة لقاء مبلغ مالي قيمته 2 مليار دولار،.

ووصف المصدر المسؤول في حماس تلك الأنباء والمعطيات بأنها "معلومات كاذبة ومن محض الخيال".

وأعرب المصدر المسؤول في "حماس" والذي تحدث لـ "قدس برس" وطلب الاحتفاظ باسمه، عن أسفه لاستمرار الحملة التي وصفها بـ "الظالمة وغير البريئة" ضد "حماس" والمقاومة الفلسطينية.

وأكد "أن الحديث عن لقاء بين مشعل والقرضاوي عقب صدور أحكام القضاء المصري بحق مرسي ورفاقه وبحضور عنصر من استخبارات أجنبية يبعث على السخرية والأسف، ليس لطبيعة اللقاء، فالعلاقات بين مشعل والقرضاوي قائمة ولم تنقطع، وإنما لما تضمنته من قصص خيالية عن دور مرتقب لحماس في الشأن المصري الداخلي، وإصرار على إقحامها زورا وبهتانا من دون أن تكون لها أي يد في ذلك، بل إن العناصر الذين تم الحكم عليهم في القضية الأخيرة، هم إما شهداء نتيجة عدوان الاحتلال أو أسرى في سجون الاحتلال منذ ما قبل الثورة المصرية ورياح الربيع العربي أصلا".

واعتبر المصدر، أن نقل الرواية عن مصادر غير معلنة بمعلومات من هذا الحجم، تعني عمليا أنه لا أساس لها من الصحة في شيء، وأنها عبارة عن اتهامات مصطنعة.

وأضاف المصدر: "لقد شددت مصر من اجراءاتها الأمنية على حدودها مع قطاع غزة، وأغلقت كل المنافذ فوق الأرض وتحتها، على نحو معروف ومكشوف للعالم أجمع، ولم تشفع كل الاستغاثات في فتح معبر رفح حتى للحالات الإنسانية المستعصية، فكيف بنقل السلاح والمسلحين وتدريبهم!".

وأضاف المصدر: "حماس لم ولن تكون جزءا من أي خلافات عربية ـ عربية، ولم ولن تكون جزءا من الخلاف المصري ـ المصري، ولن تنجر إلى أي مهاترات جانبية تشغلها عن مشروعها الأساسي الموجه إلى تحرير الأرض والدفاع عن قبلة المسلمين الأولى. أما عن علاقة حماس بالشيخ القرضاوي فهي علاقة احترام وتقدير لعلامة كبير و لرجل أفنى عمره في دعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال".