مفوضية الأسرى تعبر عن قلقها الشديد اتجاه الأسرى ، وتحذر من خطورة تدهور الوضع الصحي للأسير المصري

تابعنا على:   03:36 2015-05-19

أمد/ غزة : عبرت مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح  ، الاثنين 5/18 خلال مشاركتها بالأعتصام الاسبوعى لأهالي الأسرى بمقر الصليب الأحمر بمدينة غزة  ، عن قلقها الشديد اتجاه   الأسرى  وخاصة المرضى منهم داخل سجون الاحتلال

وقال تيسير البرديني مفوض عام الأسرى والمحررين " أن أوضاع الأسرى داخل السجون سيئة وصعبة للغاية وخاصة المرضي وأن انتهاكات مصلحة السجون اتجاه الاسرى مستمر كما وتصاعدت وتيرة الاقتحامات والتفتيشات الهمجية التي تنفذها وحدات خاصة تتبع لإدارة مصلحة السجون بشكل استفزازي بهدف التنغيص على حياتهم

وأضاف البرديني أن سياسة الأهمال الطبي بحق الأسرى مستمرة بهدف أعدامهم  بشكل بطيئ مشيراً لتدهور حالة الأسير يسري المصرى30عاما والمحكوم بالسجن 20 سنة وهو من سكان قطاع غزة اصبح في وضع صحي صعب للغاية بعد انتشار مرض السرطان الخبيث في جسمه وعدم تلقيه العلاج اللازم منذ سنوات بعد ظهور اورام خبيثة لديه في الغدد الدرقية وانتشرت لتصل الى الكبد محذرأ من تدهور حالته ووفاته داخل السجون  مطالباَ مصلحة السجون بالافراج العاجل عن الأسير المصرى

وحذر من خطورة تدهور أوضع المصري داخل السجون ومن تداعيات وضعه الصحي في حال وفاته داخل السجون

واشار أن سياسة  المماطلة الاسرائيلية وسياسة الاهمال الطبي لا بد من تحرك دولي وحقوقي سريع وعاجل لإنقاذ حياة الاسير يسري المصري، محملا  المسؤولية لإدارة السجون

ودعا البرديني المؤسسات الدولية والحقوقية واللجنة الدولية لصليب الأحمر لتحمل مسئولياته اتجاه الأسرى وخاصة المرضي  وطالبهم بالوقوف وقفة جاده  اتجاه الأسير  المصرى للإفراج عنه قبل استشهاده داخل سجون الاحتلال

وطالب البرديني جماهير شعبنا الفلسطيني بضرورة تفعيل التضامن والمشاركة بفعاليات قضايا الأسرى من أجل الوقوف بجانبهم وتوصيل رسالتهم الانسانية لكل الضمائر الحية في العالم.

اخر الأخبار