طائرات بدون طيار(زنانات) لنقل الكتب والهدايا

تابعنا على:   17:29 2013-12-05

د.كامل خالد الشامي

تختلف غزة عن الكثير من مناطق العالم في حياتها وفي ظروفها وفي إمكانياتها وتنقلاتها ووسائل مواصلاتها ,وبسبب الحروب المتلاحقة عليها والحصار والانقسام تتكبد الكثير والمزيد من المعاناة .

ومن أبرز أنواع المعاناة التي يعيشها الناس في غزة والتي تجلب لهم الخوف والرعب والموت والدمار هي الطائرة بدون طيار التي يرسلها الإسرائيليون إلي سماء غزة والتي يطلق عليها الغزاويون اسم الدلع "الزنانة" وهي التي تنتشر بكثافة في سماء غزة ولا تفارقه بهدف الاستطلاع والقصف والملاحقة, وقد قضي مئات الشهداء علي أيدي الزنانة وجرح عدد كبير أيضا من جرائها,وتم تدمير الكثير من المنشئات والمباني, ولكن في دول أخري تختلف وظيفتها وأهميتها ,فقد نجح الصينيون في استخدام الزنانات لنقل الكتب والهدايا إلي المستفيدين والزبائن وقد نجحت استراليا أيضا في استخدام الزنانات لنقل شحنات تصل إلي 3 كيلوجرامات إلي زبائنها.

وحاليا تعمل شركة أمازون وهي أكبر شركة دار نشر في العالم علي برنامج طموح لإيصال شحنات الكتب إلي من يطلبها إلي منزلة خلال نصف ساعة بعد عملية الشراء,

وتجري الشركة مشروعا تجريبيا علي هذه الفكرة في كل من الصين وأستراليا التي نجحت في إخراج ملامحه الأولي إلي النور وأصبحت الفكرة واضحة تماما ومجربة, ولكن ما زال النقاش حول بعض الفنيات المتعلقة به جاريا,مثل أين ستهبط الزنانة : علي الشرفة أم أمام المنزل أم في الحديقة؟ ومن سيستقبل الشحنة, هل صاحب الشحنة أم غيرة.. وهكذا.

سوف يؤدي تطبيق هذا الاكتشاف المكتمل تكنولوجيا إلي ثورة في عالم النقل والمواصلات خاصة في المدن المليونية والعالمية والمدن المكتظة وسوف يساعد هذا الاكتشاف الكل وخاصة كبار السن الذين ينتقلون بصعوبة, كما سوف يوفر الوقت علي العاملين ورجال الأعمال الذين ستصلهم شحناتهم من الكتب والهدايا علي ظهر طائرة بدون طيار.

فهل ستتحول زنانات الإسرائيليين الذين يرسلونها إلي غزة لغرض القصف والمطاردة إلي زنانات تحمل الكتب والهدايا التي يطلبها سكان غزة من أمازون؟

اخر الأخبار