جبهة النضال تنظم معرضا للتراث الفلسطيني في مخيم الشهداء بسوريا بمناسبة ذكرى النكبة

تابعنا على:   14:06 2015-05-16

أمد/ دمشق : أقامت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني لمناسبة الذكرى الـ67 للنكبة في مخيم السيدة زينب 'مخيم الشهداء' جنوب العاصمة السورية دمشق ، يوم أمس الجمعة، معرضا للتراث والفلكلور الفلسطيني ، يحاكي تاريخ القضية والشعب الفلسطيني ومعاناته عبر مسيرة النضال الطويلة.

وسلط المعرض الضوء على النكبة وحق العودة والانتفاضة والشهداء ، وتضمن لوحات حرق على الخشب إضافة لأعمال يدوية ومطرزات فلسطينية وأدوات يبلغ عمرها أكثر من 60 عاما.

وافتتح المعرض عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي قاسم معتوق ، ومعتمد حركة ' فتح ' في سوريا سمير رفاعي ، ومدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، بحضور ممثلي فصائل العمل الوطني وحشد كبير من أبناء المخيم.

وقال الرفاعي ، إن المخيمات الفلسطينية شكلت الحاضنة للوعي الفلسطيني والنضال والجهد الفلسطيني ، وهي تحكي دائما حكاية النكبة وتحكي حكاية فلسطين من خلال مسميات حاراتها وأزقتها وشوارعها ، مضيفا أن أبناء المخيمات حافظوا على اللهجة التي خرجوا بها من فلسطين.

من جهته ، قال السفير عبد الهادي إنه لا يمكن مهما جرى نسيان فلسطين حتى من هاجر إلى المنافي ، ففلسطين حية في قلبه ، ومفتاح بيته معه ، ورثه عن والده وجده ، ويوصي أولاده بالاستمرار والسعي للعودة إلى الديار.

وأضاف عبد الهادي أن ' صراعنا مع إسرائيل صراع طويل ، والانتصار عليها بالتراكم كما قال الرئيس محمود عباس (إن فلسطين للفلسطينيين ولن نترك أرضنا)'.

بدوره ، جدد عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني قاسم معتوق التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية، مؤكدا أن حق العودة حق مقدس لا يسقط بالتقادم وغير قابل للتصرف ، وأن شعبنا ما زال يقدم التضحيات الجسام من أجل العودة وتقرير المصير.

ودعا معتوق إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني الأسود والتمسك بالوحدة الوطنية ، معبرا عن قلقه من تحول الانقسام إلى انفصال مما ينعكس على شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة .

واستمع الرفاعي وعبد الهادي ومعتوق إلى مطالب أهالي المخيم للعمل على تحسين أوضاعه ، كما تم التنسيق لافتتاح عيادة طبية لتقديم الرعاية الصحية لأهالي المخيم بالمجان.

اخر الأخبار