كشف "مخطط الانتقام" في الذكرى الأولى لرئاسة " السيسي " لــ مصر

تابعنا على:   21:55 2015-05-14

أمد/ القاهرة : رصدت أجهزة أمنية مصرية مؤخرا، مخططا لجماعة الإخوان الإرهابية بالتعاون مع قوى سياسية وحزبية مناهضة للدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسى، منها أحزاب الدستور ومصر القوية والوسط والوطن السلفى والبناء التنمية وحركة ٦ إبريل والبداية والاشتراكيين الثوريين لتوزيع منشورات وبيانات تحت شعار «العام الأسود في تاريخ مصر» بمناسبة استكمال الرئيس عبد الفتاح السيسي عامه الأول كرئيس للبلاد في ٨ يونيو المقبل متضمنا مزاعم وأكاذيب حول انتهاك حقوق الإنسان والحريات.

وكشفت عملية الرصد للأجهزة الأمنية أن عدة لقاءات علنية وسرية عقدت بين قيادات وأعضاء في هذه الأحزاب، وبين شباب جماعة الإخوان لإطلاق دعوة بارتداء الملابس السوداء وشارات الحداد يوم ٨ يونيو تنديدا بالذكري الأولى لرئاسة السيسي لمصر، والدعوة لرفع إعلام سوداء على شرفات المنازل إلى جانب صور شيماء الصباغ وميادة أشرف وأيضا أحمد دومة وعلاء عبد الفتاح وآخرين.

وأوضحت عمليات الرصد الأمني أن تلك المجموعة أعدت قائمة بأسماء مجموعة من السياسيين والاعلاميين المناهضين للرئيس السيسى لحثهم على كتاب مقالات في الصحف، وخاصة الشروق، تحت عنوان يوم الحداد وشملت القائمة عمرو حمزاوى ومصطفى النجار وزياد العليمي، ومعتز عبد الفتاح وإبراهيم عيسى وعلاء الغطريفي، كريمة الحفناوى ونور الهدى زكى.

كما شمل المخطط الإخوانى بالتعاون مع تلك القوى السياسية والحزبية من هجوم سياسي وإعلامي على رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب وعدد من وزراء الحكومة الحاليين أصحاب الإنجازات الذين لديهم رصيد قوى لدى الرأى العام ومنهم وزراء التخطيط والتموين، والإسكان والإدارة المحلية والشباب بهدف خلق موجة من الضغوط للإطاحة بهم من الحكومة أو إجبارهم على الاستقالة.

وفى المقابل وردا على هذا المخطط الإخوانى العدائى بدأت أحزاب وقوى سياسية شبابية الإعداد لتنظيم احتفالية كبرى يوم ٨ يونيو تحت شعار «عام الإنقاذ» تشارك فيه أحزاب مصر الحديثة والحركة الوطنية ومصر بلدى والجيل والصرح والشعب الجمهورى والإصلاح والتنمية، والغد والسادات الديمقراطى والدستورى ومصر القومي وإحنا الشعب وشباب ٣٠ يونيو وتمرد.

وقررت هذا الجبهة طبقا لما ذكره الدكتور نبيل دعبس رئيس حزب مصر الحديثة، وعضو المجلس الرئاسى لائتلاف الجبهة المصرية، توزيع كتيب يحوى إنجازات العام الأول للرئيس السيسي ومطالب الشعب منه في العام الثاني وأيضا حجم التحديات التي واجهت مصر في هذا العام.

وقال تيسير مطر رئيس الحزب الدستورى إننا أطلقنا حملة بعنوان «ماذا تريد من الرئيس في العام الثانى؟» دعمًا للرئيس لمواصلة سنوات رئاسته لمصر وسرد الإنجازات الداخلية والخارجية ردا على الأكاذيب والادعاءات للمتآمرين على مصر من الداخل والخارج، خاصة أن المؤامرات لم تسقط حتى الآن والشعب قادر على إسقاطها.

البوابة نيوز