فلسطين: الشعبية تؤكد أن أي مشروع لمجلس الأمن يجب بحثه بـ"التنفيذية وهيئة تفعيل المنظمة"

تابعنا على:   19:20 2015-05-14

أمد / غزة : أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، انه لا بد من بحث أي مشروع يقدم إلى مجلس الأمن، في إطار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وهيئة تفعيل وتطوير منظمة التحرير، حتى يكون هناك موقف وطني موحد تجاه أي مشروع له علاقة بحقوق الشعب الفلسطيني.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة كايد الغول، "أي مشروع لا يتضمن حق العودة والدول الفلسطينية الكاملة على حدود 67 بما فيه القدس، سيكون مشروع ناقص ويستغل من قبل دولة الكيان الإسرائيلي للقفز عن حقوق شعبنا، ومحاولة المقايضة على حدود الدولة".

واضاف "في كل الأحوال لا يجب ان نوفر فرصة للعودة للمفاوضات الثنائية (الفلسطينية – الإسرائيلية) برعاية أمريكية بحجة ان هناك مشروع قرار فرنسي".

وأكد، ان الأساس في أي مشروع يمكن ان يقدم يجب ان يشمل حق العودة وتقرير المصير والدولة الفلسطينية على حدود 67 بما فيها القدس، ثم ان يربط ذلك بإخضاع إسرائيل إلى الفصل السابع للأمم المتحدة إذا لم تنفذ هذه الحقوق كما نصت عليها الشرعية الدولية.

ورأى الغول، انه "بدون ذلك سنعود إلى متاهة المفاوضات وإعطاء حكومة نتنياهو مزيد من الوقت لتجسيد المشروع الصهيوني في الدولة الفلسطينية".

واعلن الرئيس محمود عباس، يوم أمس ان" الفرنسيين يريدون ان يقدموا باسم الفلسطينيين مشروع قرار الى مجلس الامن من دون ان يحدد مضمون المبادرة الفرنسية.

وقال الرئيس عباس في تصريح مقتضب للصحافيين في القصر الرئاسي في قرطاج اثر لقائه نظيره التونسي الباجي قائد السبسي، "هناك افكار لدى الفرنسيين بأنه لا بد ان يتقدموا بقرار الى مجلس الأمن باسمنا للقضية الفلسطينية".

واضاف "طبعا، نحن نرحب بهذه الجهود ولكن هناك لجنة عربية من خمس دول هي المكلفة متابعة هذا الأمر مع فرنسا ومع غيرها من الدول".

اخر الأخبار