"لقاءات"

تابعنا على:   13:39 2013-12-05

د. أســـــامة العيســــوي

من جديد، جلس دولة رئيس الوزراء مع نخبة من المجتمع المحلي، يمثلون الطبقة المفكرة من الأكاديميين والإعلاميين والمثقفين، وقد تناولت عدة مقالات، وخصوصاً ممن كانوا حاضرين هذا اللقاء كل من جانبه ومن رؤيته، والخلاصة أن الجميع متفقون على أهمية هذه اللقاءات المباشرة وإيجابياتها، لأنها تؤكد قرب القائد من الشعب، وبتواصله معهم فهم يوصلون إليه آراءهم وأفكارهم ورؤيتهم فيما يتعلق بالقضايا الوطنية والمجتمعية على حد سواء، وفي نفس الوقت تصل لهم الردود مباشرة، والأهم من ذلك أنهم من خلال هذه اللقاءات المباشرة يتعرفون على الخطط المستقبلية من القيادة.

وهي كذلك بمثابة تقدير من رأس الهرم الحكومي لهذه الفئة الهامة من المجتمع، وكل فئات المجتمع مهمة، فلكل دوره ومكانته، وعلى كل منها مسؤوليات جسام تجاه هذا الوطن. ولن نستطيع خدمة المجتمع، بل والأهم تحرير الوطن إلا إذا تكاتفت جميع الجهود، وتوحدت جميع الأيادي والعقول والقلوب على هدف واحد، وإلا إذا تشتتت الجهود وتفرقت الصفوف فلن يكتب الفلاح مطلقاً للجميع. وصراحة أنه بتحليل بسيط، فإننا نستنتج أن ما يوحدنا أكثر مما يفرقنا، وإذا صدقت النوايا، وكان على سبيل المثال الهدف الأسمى للجميع هو تحرير فلسطين، فسنصل لهذا الهدف، وسيصبح أمراً واقعاً، حتى لو اختلفت المسارات وتعددت الوسائل. ولأجل الوطن أقول أن هذه اللقاءات وسيلة وغاية في نفس الوقت، وإن فاقت الأهداف المرجوة منها بدرجات عدة هدفها الذاتي، وحتى تعم الفائدة منها وتزداد لا بد من المتابعة الحثيثة للتوصيات التي تصدر عن النقاشات التي تدور أثناء اللقاء، وكذلك المزيد من التشاور والبحث في النقاط التي يتم طرحها من الطرفين، فبالنسبة لي ليس في هذه الجلسات مرسل ومستقبل، أو متحدث ومستمعون، فالجميع في بوتقة واحدة، يحملون نفس الهموم، ويتقاسمون نفس الحرص على المصلحة العامة. والجميع على دراية أنه لا أحد يملك عصاً سحرية ليحل مشاكل المجتمع كلها بإشارة واحدة أو بجرة قلم.

ولكن الحلول السحرية لكل المشاكل مهما تعقدت تكون بالحوار والتفاهم والتكامل والنقاش العلمي المتعمق، وبكل تأكيد بالوحدة والتعاون المبني على الثقة والتجرد وإنكار الذات، ففلسطين أكبر من الجميع، وهي في نفس الوقت لن تكون إلا بالجميع وهي من الجميع وللجميع. وحال فلسطين يصفها الشاعر في هذه الأبيات: فلسطين نادت فلبوا النداء... وهبوا أُسوداً وكونوا الفداء... ففي أرضها قد تمادى العدا... وحل الظلام محل الهدى.

وهذا النداء موجه لكل الفصائل الوطنية والإسلامية، والتي التقاها مسبقاً دولة رئيس الوزراء. ولا نشك مطلقاً أن جميع هذه الفصائل لها نفس الأهداف، وإن تنوعت لغة خطابها ومفرداتها، ففي النهاية المضمون واحد، وكلها تصب في خدمة المجتمع وتسعى لحرية الوطن. وهنا من خلال هذا المنبر أدعو الجميع وبلا استثناء، فصائل وحركات ومؤسسات مجتمع مدني ونقابات، وكذلك الشخصيات الاعتبارية من المثقفين والأكاديميين لأن يقوموا بدورهم المنشود تجاه الشعب والوطن، فالوطن بحاجة للجميع، والجميع بحاجة للوطن. وكما أدعو دولة رئيس الوزراء إلى المزيد المزيد من هذه اللقاءات.

اخر الأخبار