البطريرك ثيوفيلوس: اختطاف راهبات دير القديسة ثقلا بسوريا عمل اجرامي لا مبرر له

تابعنا على:   12:27 2013-12-05

أمد/ القدس: أدان غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس و سائر أعمال فلسطين و الأردن، جريمة اختطاف 12 راهبة من دير القديسة ثقلا بمدينة معلولا السورية واصفاً اياها بالعمل الاجرامي الحاقد غير المبرر، مضيفاً أن من فعل هذه الجريمة النكراء لا يمكن له أن يدعي أنه مناضل او ثائر من أجل تحقيق أهداف وطنية، فهو مجرد مجرم فاقد لأي قيم دينية و انسانية.

و أكد غبطته أن الراهبات هن من الجنسيات السورية و اللبنانية سخّرن حياتهن لرعاية الأيتام من مسلمين و مسيحيين في دير مار تقلا، الذي يعد أحد أديرة الحج الأرثوذكسية الهامة في سوريا، عوضاً عن أن مدينة معلولا التي يقع فيها الدير ما زالت محافظة على لغة السيد المسيح، اللغة الآرامية، و فيها أيضاً كنز كبير من الآثار و التراث الديني الذي يحاول بعض الجهلة و المجرمين المساس به.

 و شدد غبطة بطريرك القدس أن الهدف من وراء هذه العملية الاجرامية الفاقدة لأي ضمير أو دين، هو مضايقة المسيحيين و دفعهم للهجرة من بلدانهم، مؤكداً أن مرتكبي هذه الجريمة لا يختلفوا عن جمعيات الاستيطان التي تعمل على دفع المسيحيين و المسلمين لهجرة القدس. و شدد غبطته بأن المسيحيين جزء لا يتجزاء من تاريخ و حاضر و مستقبل الشرق، و أن جرائم هذه العصابات المارقة لن تؤثر في هذه الحقيقة وأن المسيحيون صامدون هنا كصمود كنيسة القيامة و المسجد الأقصى.

اخر الأخبار