نائب حمساوي من الضفة يتهم السلطة بفتح قنوات تطبيع مع اسرائيل

تابعنا على:   01:20 2015-05-13

أمد/ رام الله :كشف أحمد عطون النائب عن كتلة حماس البرلمانية في الضفة، عن تورط قيادات في السلطة الفلسطينية في إدارة قنوات تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، تقوم على تنظيم أنشطة وفعاليات مع "مؤسسات صهيونية" ترأسها قيادات إسرائيلية.

وأشار عطون في تصريح لـ "الرسالة نت"، الموالية لحركة حماس الثلاثاء، إلى وجود وثائق تؤكد بناء قيادات في السلطة، شبكة علاقات مع "جمعيات صهيونية تطبيعية" تدّعي العمل الخيري.

وأكد أن كل ذلك يجرى بعلم السلطة، "دون محاسبة منها"، محذرا من خطورة الصمت على هذه الإجراءات، "التي تعد بمنزلة خيانة"، على حد تعبيره.

وكان شبان فلسطينيون قد نجحوا في منع عقد مؤتمر تطبيعي بالقدس، صباح اليوم، شاركت فيه شخصيات قيادية بالسلطة.

وسبق أن نشرت حركة حماس وثائق كشفت عن حضور قيادات فتحاوية، مؤتمرا تطبيعيا عُقد في مدينة (تل أبيب)، بحضور وزير الخارجية الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان، وعُرف منها القيادييْن عبد الله عبد الله، وحاتم عبد القادر.

وأورد تقرير إسرائيلي نشرته وسائل إعلام عبرية، تزايد مشاركة شخصيات من السلطة وحركة فتح بمؤتمرات وأنشطة تعقدها مراكز ومؤسسات تابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وطبقًا لمعلومات كشف عنها دبلوماسيون أوروبيون فإن عددا من المنح التي تُقدْم للمؤسسات الفلسطينية، العاملة في الضفة والقدس تحديدا، يشترط على أصحابها المشاركة في مؤتمرات تعقدها مؤسسات صهيونية.

اخر الأخبار