تايمز: أسر ليبية تهب بناتها لقيادات لداعش مقابل الحماية

تابعنا على:   19:20 2015-05-11

أمد/ لندن: ذكرت صحيفة تايمز البريطانية في تقرير لها، اليوم الإثنين، أن عناصر داعش في درنة الليبية، يجبرون فتيات لا تتجاوز أعمارهن 12 عاماً على الزواج، في مقابل حماية أسرهن، حسبما أفاد أطباء في المدينة.
وعام 2013، سجل زواج فتاة قاصرة مرة كل ثلاثة أسابيع في درنة، إلا أن العدد تضاعف لنحو 15 فتاة، منذ مبايعة الجماعات الإرهابية لداعش في أكتوبر (تشرين الأول).
وقالت الناشطة في مجال حقوق المرأة في ليبيا أسماء سعيد، إن "المشكلة بدأت عندما استولت الجماعات الجهادية على المدينة واختفى الجيش والشرطة والمحاكم".
ووفقاً لمعلومات سربها أطباء في درن، شهدت المدينة ارتفاعاً كبيراً في زواج القاصرات والإجهاض وموت الأجنة والأمراض التناسلية.
بدوره، أشار الناشط الليبي عبد الرحمن، رافضاً كشف اسمه كاملاً، إلى إن الأسر تزوج بناتها للجهاديين للحصول على الحماية والقوة.
وتابع "تغيرت مكانة الأسر بعد تزويج بناتهن لجهاديين، سابقاً كانوا يختبئون في بيوتهم، لكن بعد مصاهرتهم الجهاديين، أصبحوا يتنقلون بحرية في المدينة، ويحصل بعضهم على منازل وسيارات جميلة".

اخر الأخبار