جبهة النضال: الأوضاع في قطاع غزة على حافة الانفجار ودفن الرأس في التراب لن يفيد

تابعنا على:   17:26 2015-05-10

أمد / غزة : أشارت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى أن الأوضاع في قطاع غزة على حافة الانفجار، وأن تجاهل معاناة المواطنين والظروف المأساوية التي يعيشونها، لن يغير من حقيقة الانقلاب الأسود على السلطة الشرعية، ولن يجمل صورة الحكم الجبري الذي فرضته حركة حماس على قطاع غزة منذ ثماني سنوات.

وقالت الجبهة: أن الإمعان في عرقلة جهود المصالحة، وتعثر جهود الإعمار، واستمرار الحصار وإغلاق المعابر، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة، وفرض الأتاوات الضريبية، أدت إلى ازدياد حالة الاحتقان في أوساط الجماهير الفلسطينية، وخلقت مناخات ساهمت في نشر التطرف الفكري، وأدت إلى بروز ظواهر اجتماعية خطيرة في المجتمع الفلسطيني.

وطالبت الجبهة حركة حماس بصفتها سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة بتحمل مسئولياتها، وعدم دفن رأسها في التراب، والارتقاء لمستوى المسئولية الوطنية، والتجاوب مع جهود المصالحة وتمكين حكومة التوافق الوطني من القيام بمهامها المنوطة بها، ودعت الجبهة وسائل إعلام حماس بالكف عن لغة التحريض والتخوين، وانتهاج خطاب إعلامي يدعو إلى الوحدة والمصالحة.

وقالت الجبهة أن كل تفاوض سياسي خارج قناة منظمة التحرير الفلسطينية، هو تفاوض مشبوه مهما اختلفت أو تعددت مسمياته، لأنه لا يصب في المصلحة الوطنية العليا لشعبنا الفلسطيني، ولا يخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى جاهداً لشق الصف الفلسطيني، والتنصل من حقوق شعبنا.

وقالت الجبهة إن شعبنا الفلسطيني تمكن بنضالاته وصموده من إفشال كل المخططات والمشاريع المشبوهة التي تتنقص من حقوق شعبنا وتستهدف قضيته الوطنية، وأنه ما زال قادراً على إفشال المشروع المشبوه بفصل غزة عن الوطن الفلسطيني لإنشاء كيان سياسي منفصل أو دويلة بدون الضفة والقدس.

اخر الأخبار