«مَدَد يا كيري مَدَد»

تابعنا على:   11:42 2015-05-09

نينار الخطيب

لم تمرّ زيارة جون كيري لجيبوتي من دون إثارة ضجّة واسعة على مواقع التواصل، على خلفيّة صور لوزير الخارجيّة الأميركيّ وهو يتوسّط حلقة من رجال الدين والنساء المحجّبات، في صدر مسجد سلمان في العاصمة جيبوتي. تضمّنت الزيارة جولة في قاعدة عسكريّة أميركيّة، إلى جانب لقاء مع الشباب، داخل المسجد المذكور.
نشر حساب كيري على «تويتر» صورا للقاء الذي جمعه «ببعض القادة الجيبوتيين الشباب الأذكياء»، من دون أن يعطي تفاصيل حول النقاش الذي دار بينهم، مع العلم أنّه بدا كمن يلقي خطبةً أو محاضرة. وسرعان ما تلقّفت وسائل الإعلام الأميركيّة الصور، لتحظى بنصيبها من ردود الفعل الساخرة. وأفادت بعض وكالات الأنباء أنّ الحوار الذي أجراه كيري مع «مريديه»، تطرّق إلى السياسة بشكل رئيسي إلى جانب أهميّة الإسلام المعتدل، في حين كتبت صحيفة «ذا إندبندنت» البريطانية أنّ الحديث دار حول «سماحة الإسلام».
تلك الخطوة أشعلت الحسابات السلفيّة على «تويتر» بتغريدات غاضبة، عدّت الخطبة «ضرباً في الإسلام». وغرّد أحدها: «صدّق أو لا تصدّق، اليهودي جون كيري يلقي دروساً في أحد مساجد جيبوتي، كافر يدنّس أحد بيوت الله، مهزلة».
من ناحية أخرى، قوبلت الصور بتعليقات تعيد إلى الأذهان الضجّة التي أثيرت العام الماضي، بعد تصريحات لقائد الديبلوماسيّة الأميركيّة السبعيني، قال فيها إنّ «أخلاق داعش لا تمّت لتعاليم الإسلام بصلة». يومها تداول المعلّقون صوراً لكيري بلحية طويلة، وشبّه بالمنشد الديني، والداعية الإسلاميّ. هذه المرّة، ركّزت التعليقات حول طبيعة علاقة الولايات المتحدة بالإسلام بشكل عام، إلى جانب تعليقات حول شخصيّة كيري نفسه. وكتب أحد المعلّقين: «الشيخ جون كيري وهو في نفحات إيمانية على قناة اقرأ مَدد يا كيري مدًد»، في حين علّق آخر «العلامة والمفتي جون كيري يتحدث لبعض المؤمنين في أحد مساجد جيبوتي». كما غرّد أحدهم: «اليوم قام الشيخ العلامة جون كيري بشرح كتاب أكذوبة الحروب الصليبيّة في جامع بوش الابن في العاصمة جيبوتي»، وسخر آخر: «متن العقيدة الواشنطنية، تبصير المؤمنين بالاستعانة بالأميركيين، للإمام المجدِّد العلامة الشيخ جون كيري»، وعلّق ثالث: «الشيخ جون كيري أطال الله عمره، جاءكم ليعلّمكم دينكم. دعك من ذلك، داعش صنيعة أميركيّة». ومن التعليقات أيضاً: «أحبتي أمّا الآن سماحة فضيلة الشيخ العلامة جون كيري يعطي محاضرة حول الإسلام المعتدل في أحد مساجد جيبوتي»، و «ليست نكتة، الإمام جون كيري يخطب عن سماحة الإسلام المعتدل ربما غداً عن حرمة دم المعاهد البريء».
حوّل بعض المستخدمين الصور إلى كوميكس، وفي إحداها نجد كيري وهو يلقي السلام على محاوريه في المسجد قائلاً: «أخوكم في الله، جون كيري، متزوّج ورزقني الله كريستينا». وتداول بعضهم صورةً للوزير الأميركي مصحوبة بالتعليق التالي: «لتحميل أدعية العلامة كيري اضغط على الرقم التالي...».
زيارة مسجد سلمان لم تكن المحطّة الوحيدة من جولة كيري الإفريقيّة التي أثارت اهتمام مواقع التواصل، إذ تداول الناشطون على «تويتر» خلال الأيّام القليلة الماضية «سيلفي» التقطها الوزير الأميركي مع فيل صغير في العاصمة الكينيّة نيروبي.
منذ منصبه خلفاً لهيلاري كلينتون مطلع العام 2013، يحظى كيري بحضور كبير على مواقع التواصل، تارةً بسبب تقديمه البطاطا لوزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف، وطوراً بسبب شائعات حول «تشيّعه» بالتزامن مع توقيع اتفاق الإطار حول البرنامج النووي الإيراني الشهر الماضي. إلا أن زيارته الأخيرة إلى جيبوتي كانت مختلفة من حيث وقعها على مواقع التواصل، ليغدو وزير الخارجيّة الأميركي على «تويتر»: «فضيلة الشيخ العلامة العارف بالله المفتي قدّس سرّه جون بن كيري الماريكاني».
عن السفير