برنامج المواطن والمسؤول يناقش عدالة التوزيع في المؤسسات الحكومية والاهلية

تابعنا على:   13:32 2015-05-08

أمد/ خانيونس :اوصى مشاركون في البرنامج الجماهيري (المواطن والمسؤول) ،بضرورة انشاء قاعدة بيانات تربط كافة المؤسسات الاهلية والحكومية والدولية لضمان عدم استفادة الاشخاص من الخدمة اكثر من مرة ،مما يضمن وصول المساعدات والخدمات المقدمة لأكبر قدر من الجمهور .

جاء ذلك خلال البرنامج الجماهيري" المواطن والمسؤول "، الذي ينظمه مركز نوار التربوي التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر ، بحضور ووجهاء ومخاتير محافظة خانيونس وممثلي عن المؤسسات المحلية .

وناقش البرنامج الذى ادارته الاستاذة الهام جرغون قسم التنشيط المجتمعي في مركز نوار ،واستضاف كل من الاستاذ طلعت ابو جامع مدير مديرية الشئون الاجتماعية في خانيونس ،والاستاذ وليد النباهين مسئول المتابعة والتقييم في جمعية الثقافة والفكر الحر ، في حين اعتذر ممثل الوكالة في اللحظات الاخيرة ، الاليات والمعايير التي تعتمدها المؤسسات الحكومية والاهلية ووكالة الغوث لضمان النزاهة والعدالة عند توزيعها للمساعدات .

وبين ابوجامع في مداخلته ،البرامج التي تنفذها وزارة الشئون الاجتماعية والمعايير التي تعتمدها في ايصال خدماتها سواء بالبرنامج النقدي او الغذائي ، مؤكدا لا صحة لوجود اى قيود على عمل المديرية من اى جهة امنية ،وانهم يقدمون الخدمة لكل من تنطبق عليهم الشروط دون استثناء .

فيما استعرض النباهين الاليات والمعايير التى استخدمتها جمعية الثقافة والفكر الحر اثناء وما بعد العدوان لضمان وصول المساعدات لأكبر قدر من المتضررين ،مشيرا الى ان الخدمات التي قدمتها الجمعية جاءت بناء على دراسة احتياجات وبناء عليها قدمت المؤسسة خدماتها ،والتي تنوعت بين مواد غذائية وصحية واغراض منزلية ،اضافة لتقديم خدمات صحية في مراكز الايواء مثل مبادرة الحلاقة ،وتركيب حمامات للنساء ، والايام الطبية ،اضافة الى خدمات الدعم النفسي .

واكد النباهين الى ان الجمعية قدمت خدمات اغاثية لأكثر من 9500 شخص ، راعت خلالها من خلال قاعدة البيانات المحوسبة التي انشأتها عدم تلقى الشخص الخدمة مرتين ،مؤكدا ان الكشوفات كانت تعتمد من وزارة الشئون ،وان المساعدات قدمت للمتضررين بناء على كشوف من الاشغال العامة .

في حين اعترف النباهين ان الخدمات المقدمة لم تلبى كافة الاحتياجات وكافة المتضررين ،وذلك نظرا لحجم الاضرار الكبير التى خلفتها الحرب ، والتي فاقت طاقة المؤسسة المادية واللوجستية ، مؤكدا انهم حاولوا وفق الطاقات البشرية والامكانيات المادية المتوفرة مساعدة اكبر قدر من المتضررين وفق نظام اتبع فيه الشفافية لحد بعيد .

فيما ابدى بعض المشاركون في البرنامج خلال مداخلاتهم بعض الاستياء نتيجة عدم وجود قاعدة بيانات تربط كافة المؤسسات لضمان الشفافية وعدم تلقى الاشخاص نفس الخدمة من اكثر من مؤسسة .

واجاب ضيفي البرنامج على كافة الاسئلة والاستفسارات التى طرحها الجمهور ،فيما وعد مديرمديرية الشئون بدراسة بعض الشكاوى ،مؤكدا ان باب مكتبه مفتوح لأى استفسار او اقتراح من شأنه تحسين جودة العمل .

وأكدت نجوى الفرا مديرة مركز نوار "أهمية البرنامج في مد الجسور بين المواطن والمسؤول "،مشيرة الى" ان هناك دائماً مجتمع ومشاكل، ومن بين المشاكل مواطن يحتاج إلى تفسيرات وحلول، وهذا يتوجب أن يكون هناك مسؤول يجيب ويرد على كل التساؤلات ويعمل على حل المشاكل بالإمكانيات والوسائل المتاحة".

وأشارت الفرا الى" ان البرنامج يأتي في إطار حرص المركز وجمعية الثقافة والفكر الحر على إيصال صوت المواطن للمسؤول