حزب الشعب يحذر من المباحثات والمشاريع المشبوهةالتي تهدف لفصل غزة عن باقي الوطن

تابعنا على:   14:19 2015-05-06

أمد / غزة :نظمت شبيبة حزب الشعب الفلسطيني مهرجانا جماهيريا حاشدا بعنوان أفواج العودة  على شرف ذكرى النكبة السابعة والستون بحضور أعضاء المكتب السياسي واعضاء اللجنة المركزية ومنسق شبيبة الحزب وبحضور عدد من قيادات العمل الوطني والاطر الطلابية وممثلي عن مؤسسات المجتمع المدني في غزة .

اكد وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني بان هذه الافواج من الشباب والطلبة في مهرجان أفواج العودة يؤكدون على عقم وفشل مقولة الكبار يموتون والصغار ينسون . مشددا على انه ونحن على اعتاب الذكرى ال67 للنكبة بان الشعب الفلسطيني ماض في طريقه للتمسك بحق العودة، ليسقط كل المؤامرات التي لم تعد تستهدف حق العودة فقط بل هي اليوم تستهدف حق شعبنا في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف قائلا في ظل المؤامرات المتواصلة التي تستهدف حق شعبنا في نيل حريته واستقلاله ومحاولات قادة الصهيونية والدول الامبريالية في ان يحولونا الى شعب من اللاجئين الذين يبحثون عن بطاقة التموين، لكننا من تحت الخيام ومن بين ازقة المخيمات وفي كل قرية ومدينة ومخيم، لنقول ان هذا الشعب هو ليس مجرد شعب من اللاجئيين، هو شعب مناضل، له الحق في الحرية والاستقلال والعودة,

وحذر العوض من المباحثات والمفاوضات والمشاريع المشبوهة التي تهدف لفصل قطاع غزة عن باقي الوطن مؤكدا على ان الشعب الفلسطيني لن يسمح لأحد ان يحرف البوصلة، لن يسمح لأحد بأن يتاجر بمعاناة شعبنا مستغلاً تارة العدوان الإسرائيلي وتارة الحصار وتارة الازمة الإنسانية والاقتصادية المصطنعة، ليبحث لنا عن دويلة النصر يسمونها كيان شعب غزة، غزة تساوي المشروع الوطني الفلسطيني مؤكدا على ان الحزب وكما حدث في عام 1955 ولم  يمرر مشروع التوطين نقول لهم نحن احفاد وأبناء الحزب الشيوعي الفلسطيني ممثلين بحزب الشعب الفلسطيني، لن يمر مشروع انفصال غزة الا على اجسادنا. مؤكدا بان الحزب ومعه كل الشعب الفلسطيني سيسقط هذا المشروع .

هذا وأكد العوض بان التقدم في المصالحة هو الضمان ﻻغلاق كل الثغرات التي تتسلل منها المشاريع تلك التي تريد نقلنا من مربع الانقسام الى مربع الانفصال , مضيفا بانه يقتضي  التقدم باتجاه المصالحة، وتعزيز دور حكومة الوفاق الوطني لتقوم بدورها  وتحمل واجباتها في تحمل كافة الأعباء كافة ، من مهمة العلاقة مع الاشقاء في مصر لفتح معبر رفح ، لتأمين إعادة الاعمار، ومعالجة كل القضايا الأساسية والإنسانية للناس، 

كما لا يجوز تحت مبرر الأوضاع الاقتصادية الصعبة والحاجات اﻻنسانية الاجتماعية الماسة، ان تثقل ظهورالشعب الفلسطيني الصامد  تارة بالضرائب، وتارة بالجبايات، وتارة اخرى بالخاوات.

وفي سياق متصل دعا حركة حماس للتقدم باتجاه انفاذ المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية، مستهجنا ربط  المصير الوطني في حل قضية الموظفين الذين وظفوا بعد عام 2007 مؤكدا على ضرورة  حل مشكلة هؤلاء الموظفين باعتبارهم ابناء الشعب الفلسطيني، في الوقت ذاته بانه لا يجوز ان يرتهن مستقبل الشعب الفلسطيني  بحل هذه القضية.

من جهته اكد محمد صالح منسق شبيبة حزب الشعب الفلسطيني على ان ذكرى النكبة تمر هذا العام في وقت يشتد فيه العدوان الإسرائيلي على شعبنا لفرض واقع الاحتلال عبر توسيع الاستيطان وتحويل أراضي الضفة إلى مغازل ومحاولات تهويد القدس وطرد سكانها ، واستمرار الحصار على قطاع غزة والتهديد الدائم بشن العدوان عليه ،مؤكدا ان كل ذلك يأتي في محاولة لتكريس الاحتلال وقطع الطريق على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة , والتهرب من تنفيذ  قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال، وتلبية حقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والعودة وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على كافة الأراضي المحتلة .

ومن جهة اخرى شدد على انه ما زالت  تحاك المؤامرات التصفوية للمخيمات الفلسطينية في الشتات .. وعلى رأسها مخيم اليرموك الذي ما زال يرزح تحت النار و القهر والجوع , واعتبره امتدادا للمؤامرات والمشاريع التي تستهدف النيل من القضية الفلسطينية وانهاء عنوانها المتمثل بمخيمات اللجوء .

هذا واكد صالح ومع استمرار حالة الانقسام سيمرر على شعبنا ما عجزت ان تمرره على مدار تاريخ ثورتنا الفلسطينية , اعتى القوى المتحالفة مع الاحتلال الاسرائيلي من مؤامرات ومشاريع تصفوية للقضية الفلسطينية والالتفاف على قرارات الشرعية الدولية, مؤكدا بان الشباب يجددون عهدهم ووفائهم تجاه قضيتهم الوطنية العادلة اجيالا بعد اجيلال الذي راهن قادة الحركة الصهيونية على نسيانهم لحقهم وارضهم 

هذا وقد تحدث ابراهيم النجار القيادي في شبيبة الحزب كلمة الخريجين التي أكد فيها على الدور البارز لشبيبة الحزب في تأهيل الشباب والطلبة لمواجهة المستقبل , والتحديات الجسام التي تواجه الشباب في ظل البطالة والفقر , واختلال النظام التعليمي في الجامعات , وتجميد الانشطة الطلابية , مؤكدا على ضرورة اجراء الانتخابات لمجالس الطلبة في الجامعات وفق نظام التمثيل النسبي باعتبارها مدخلا لحل كافة القضايا النقابية العالقة والمؤجلة منذ اكثر من 8 سنوات .

من جهتها تقدمت الطالبة نورهان ابو جياب ممثلة عن طلبة وطالبات كلية الزراعة في جامعة الازهر بالشكر الجزيل لشبيبة الحزب وكتلة اتحاد الطلبة التقدمية بالشكر والتقدير لدروهم في جسر الهوة بين النظام الاكاديمي للجامعة وسوق العمل معتبرة بان الدورات واللقاءات التي تقيمها كتلة الاتحاد توفر الطريق على الطلبة ما بعد التخرج لايجاد فرص عمل افضل . 

وفي اطار الاستعداد لحالات الطوارئ التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني  وبشكل دائم ومستمر , تحدث رمضان ابو سكران منسق دورة الاسعاف والطوارئ التي نظمتها شبيبة الحزب بالتعاون مع الهلال الاحمر الفلسطيني , بان طواقم التدخل في وقت الازمات التي شكلتها شبيبة الحزب ما زالت مستمرة في تدريب وتأهيل كوادرها , ليتسنى لها تقديم الخدمات الطارئة للجماهير الفلسطينية خلال الحروب والكوارث .

والجدير ذكره انه وعلى هامش المهرجان تم تخريج اكثر من 160 طالب وطالبة كانو قد شاركوا في الدورات المتعددة التي نظمتها شبيبة الحزب وكتلة اتحاد الطلبة التقدمية خلال الفصل الدراسي الثاني للعام 2014/2015 في مجالات متعددة " البيئة والارشاد الزراعي 2 لمدة 50 ساعة تدريبية , دورة الاسعاف والطوارئ لمدة 20 ساعة , دورة البيئة والارشاد الزراعي 3 لمدة 20 ساعة " هذا بالاضافة الى تكريم 70 خريج وخريجة من الرفاق الذين تخرجوا من الجامعات مؤخرا , وتخلل المهرجان العديد من الفقرات الفنية التراثية والوطنية من عروض دبكة لفرقتي العودة وطلائع العودة , ووصلات غنائية للفنان عبد السلام المناصرة , وفقرة شعر للشاعرة سما غنيم, هذا وقد أدار المهرجان محمد قنديل وارادة الزعانين .  . 

اخر الأخبار