الجهاد: المصالحة تحتاج الى جهود محلية لإتمامها وليست بالأمر المستحيل

تابعنا على:   01:28 2015-05-05

أمد/ غزة : أكدت حركة الجهاد الإسلامي أن إتمام المصالحة الفلسطينية محليا، سيكون أقرب لتحقيق مصالح الفلسطينيين والاستجابة لمطالبهم، مشددةً على ترحيبها بأي جهود دولية تبذل لإتمامها.

وقال القيادي في الجهاد، خضر حبيب، في تصريح له مساء الاثنين، إن حركته ترحب بكل الجهود التي تهدف لإنهاء الانقسام وإعادة الوحدة للشعب الفلسطيني، "إلا أن اتمامها محليا وفلسطينيا يكون أقرب لتلبية مصالح الفلسطينيين".

وأضاف: "تحقيق المصالحة ليس بالأمر المستحيل، إلا انه يتطلب توافر النوايا الصادقة وبذل الجهود وتقديم التضحيات الحقيقية لإنجازها، وهذه مسؤولية كل من فتح وحماس".

وأوضح حبيب أن جهودًا فلسطينية كبيرة بذلت للدفع باتجاه إتمام المصالحة، مشيرًا إلى أن حركته ستستأنف جهودها من أجل التواصل إلى تفاهمات ترضي الطرفين.

وطالب القيادي في الجهاد، الطرفين "حماس وفتح" بضرورة الاستجابة لأية جهود تبذل لإتمام المصالحة وتنفيذ بنودها، مؤكدًا أن مسؤولية تهيئة الأجواء لذلك تقع على عاتقهما.

وقال: "يجب أن تهيئ الأجواء لإتمام المصالحة، وأن يتوقف التراشق الإعلامي بين الطرفين، لتبدأ مرحلة جديدة من الحوار وتعزيز الثقة بينهما".

وتعليقًا على الحديث عن وساطة سعودية للتوصل لاتفاق "مكة 2"، اضاف حبيب: "بغض النظر عن الوسيط فإن المهم الآن التوصل لتفاهمات لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه مسبقًا، واستكمال ما بُذل من جهود دون العودة إلى نقطة الصفر".

 

اخر الأخبار