سفير مصر بفلسطين: لم نسمع بوساطة سعودية إلا من طرف واحد

تابعنا على:   19:04 2015-05-04

أمد /رام الله : قال السفير مصر لدى فلسطين وائل نصر الدين عطية، ان ما يتردد حول وساطة سعودية جديدة في ملف المصالحة الفلسطينية، لم نسمعه من الأخوة السعوديين، ولكن كل ما نسمعه من جهة واحدة ويقصد (حركة حماس).

لكن عطية أكد ان هناك اهتمام عربي كبير سعودي وغيره، لدفع جهود المصالحة، لأن ذلك يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني، لافتاً إلى ان مصر ترحب في أي إسهام بهذا الاتجاه.

وأكد عطية ان هناك مشاورات تجرى من وقت لأخر مع جميع الأطراف المعنية حول استئناف المحادثات الغير مباشرة (الفلسطينية – الإسرائيلية) في القاهرة لتثبيت التهدئة في قطاع غزة بعد الحرب الأخيرة التي انتهت في أغسطس العام الماضي.

وقال "هناك ظروف حالية تتعلق في عدم وجود حكومة إسرائيلية في الوقت الحالي، وفي انتظار تشكيل هذه الحكومة، وفي الوقت الذي يكون لدى الطرفين (الفلسطيني- والإسرائيلي) الرغبة لاستئناف المحادثات ستعمل مصر على استئنافها".

وتابع انه يجب على "الطرفين الإتفاق على جدول المحادثات والأجندات وإجراء المشاورات على جدول الانعقاد بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية".

وحول فتح معبر رفح الحدودي، أكد انه من حق المواطن بغزة ان يسأل هذا السؤال، لافتا إلى ان فتحه يخضع إلى نقطتين رئيستان، وهي مرتبطة في الانتهاء من الإجراءات الأمنية المصرية التي تجري في منطقة شمال سيناء لاستئصال البؤر الإرهابية المتواجدة هناك، وعمليات تأمين خط الحدود، بجانب اتفاق الأطراف الفلسطينية على آلية معينة لفتح المعبر وفق الاتفاقيات السابقة بينهم، وعندها سيكون بمقدور مصر فتح المعبر بشكل مستدام.

وأشار اعطية إلى ان الأوضاع باتت هادئة على جانب الحدود مع قطاع غزة، وذلك يرجع بالأساس إلى الجهود التي تبذلها القوات المسلحة والقوات الأمنية المصرية لحفظ الأمن ومنع التسلل عبر الحدود.

وأكد السفير عطية إلى ان موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس، غير متواجد في الأراضي المصرية حالياً وإنما في إحدى الدول الخليجية.

اخر الأخبار