مدير عام المخيمات يلتقي لجنة العائدين من العراق

تابعنا على:   14:44 2015-05-04

أمد / غزة : التقى الدكتور مازن أبو زيد مدير عام المخيمات بدائرة شؤون اللاجئين صباح اليوم بأعضاء لجنة العائدين من العراق الاستاذ وجدي ابو عبيد و الاستاذ محمد الهادي ابو صواوين للاطلاع على أوضاعهم و مناقشة احتياجاتهم و متطلباتهم اليومية و خاصة في ظل استمرار الظروف المعيشية التي يعيشها معظم سكان قطاع غزة .

و قد أوضح وجدي عبيد عضو لجنة العائدين من العراق أن ما يقارب 20 عائلة فلسطينية عادت إلى قطاع غزة قسرا نتيجة الحروب و الويلات في العراق إبان احتلاله عام 2003 مؤكدا أن معظم الفلسطينيين قد تعرضوا للملاحقة و القتل و الاعتقال و التعذيب حتى الموت فضلا عن الخطف و مصادرة البيوت مما دفعهم للهروب من العراق باتجاه سوريا و الأردن و الخليج العربي.

و أضاف :" أن الكثير من الفلسطينيين هربوا باتجاه دول عربية و أقاموا مخيمات منها ( مخيم الكرامة و مخيم الرويشد ) على الحدود العراقية الأردنية يصعب الحديث عن تفاصيلها المعيشية لما تحمله من قهر و معاناة ".

و تابع أبو عبيد :" كما و تم إنشاء مخيم الدنف و مخيم الوليد و مخيم الحسكة على الحدود العراقية السورية و سرعان ما تم إغلاق هذه المخيمات بعد قبول هجرة و لجوء من فيه إلى دول أوروبا و أمريكا و أمريكا اللاتينية و اسكندنافيا موضحا أن جزء من العائلات انتقلت من المجمعات الفلسطينية في بغداد إلى مناطق شمال العراق و تحديدا الموصل و كردستان و منهم من هرب إلى تركيا خوفا من الموت و الجوع ".

كما و كشف أن معظم العائلات الفلسطينية العائدة من العراق الى غزة تعيش ظروفا معيشية صعبة جدا نتيجة عدم وجود مصدر رزق و ارتفاع قيمة الإيجارات للمساكن مما يشكل عبء حقيقيا على كافة العائدين من العراق .

كما و ناشد السيد الرئيس محمود عباس لضرورة التدخل و مخاطبة كافة جهات الاختصاص لحصول كافة العائدين إلى رقم وطني و استخراج بطاقة هوية مواطنة فلسطينية ليتم حصولهم على جوازات سفر فلسطينية موضحا أنهم لازالوا يحملون وثائق سفر عراقية و جوازات سلطة استخدام خارجي .

بدوره رحب الدكتور أبو زيد بالإخوة أعضاء لجنة العائدين من العراق مؤكدا انه سيتابع كافة مشاكلهم العالقة و البدء بمخاطبة جهات الاختصاص و نقل معاناتهم الى الدكتور زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية و متابعة قضاياهم بشكل خاص.

و أوضح مدير عام المخيمات انه سيبذل قصارى جهده للعمل على مساعدتهم أسوة بباقي العائلات الفلسطينية العائدة من الدول العربية ، مؤكدا على ضرورة ان يتم تحييد كافة المخيمات و المجمعات الفلسطينية من الصراعات الداخلية التي تعيشها عدد من الدول العربية الشقيقة .