رسالة الى المنسق الأممي السيد ميلادينوف!!

تابعنا على:   00:16 2015-05-02

عزيز بعلوشة

تحية معطرة من أفئدة وأفواه الموظفين المجبرين على الجلوس في بيوتهم , ومصحوبة بصرخاتهم وآهاتهم ومعاناتهم متمنيين لك التوفيق والنجاح والسداد في مهمتك الخاصة , بعودتهم الى أعمالهم وهي جل أمانيهم أيها الأمجد , ولك كل الأحترام في نبراتك التوفيقية وكل الموظفين مع توجهاتك , حينما تحدد لهم ساعة الصفر بالعودة , وفي حينها سينظمون ماراثون سباقي للزحف نحو مؤسساتهم , وهم بانتظار صافرتك , لكن عليك الابتعاد عن ألفاظ التهديد والوعيد لهم لأن بين ثناياهم ما يكفيهم من ومن ومن ومن فأهلاً وسهلاً بك ضيفاً عزيزاً أنت وكل الشعب البرتغالي , وأقسمنا أذا وفقك الله في مهمتك سنرفعك فوق روؤسنا مهللين بمجهوداتك , وبعيد عودتنا الى أعمالنا, لكن ياسيد ميلادينوف لم نكن يوماً نحن المشكلة وانما المشكلة من بداياتها بيد القوة التي تمنعنا في غزة, ولم نترك أعمالنا الا خوفاً من ومن ومن ومن وبصفتك الأممية كرئيس لبعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في العراق , وتتمتع بخبرة في الخدمة العامة والعمل الدولي والسلك الدبلوماسي, فعليك التروي ودراسة الحالة وقبل ما تحكم على البردعة, شوف رأي الحصان, لكن اذا سيادتك ليس لك سلطة وحكم على الحصان, فما عليك الا أن تترك البردعة بهمومها ولا تثقل عليها اكثر مما تتحمل , أما اذا كنت مصمم على النجاح فما عليك من بادئ الامر إلا أن تصدر قراراً من مجلس الأمن الدولي وعلى الأمم المتحدة تتبنى تنفيذه , في حينها اذا كتب لك النجاح فما علينا نحن عامة الموظفين الا أن نمحنك وسام محفوف بفيض من الشكر والتقدير والأمتنان لما بذلتموه سيادتكم وفريقكم المساعدة من جهد وتعب وكتب الله لنا العودة لاعمالنا على يديكم.

وفي النهاية لقد حررنا هذه السطور لسيادتكم بباقات الأمل وندعو الله التوفيق لكم والنجاح والسداد , وبعدها تستحقون مكاناً رفيعاً لنجاحكم تجلسون عليه وأن تكونوا الأمين العام للأمم المتحدة .

اخر الأخبار