نضال العمال تدعو لتوحيد الحركة العمالية وتؤكد التزامها بوثيقة الحركة النقابية

تابعنا على:   14:27 2015-04-30

أمد / رام الله :  اكدت كتلة نضال العمال الذراع النقابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني على اهمية الشروع الفوري في توحيد جهود الحركة العمالية وعلى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية اخذ دورها المنوط بها باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في توحيد الحركة النقابية وإنهاء حالة الازدواجية في التمثيل وضياع .

وأضافت الكتلة أنه في الاول ايار يوم العمال العالمي ، يتطلب العمل بمواصلة الضغط على كافة المؤسسات والشركات وأصحاب العمل من اجل تطبيق الحد الأدنى للأجور في فلسطين، والعمل مع كافة الجهات المعنية للإسراع بقانون الضمان الاجتماعي وصندوق الضمان الاجتماعي للعمال.

وتؤكد كتلة نضال العمال التزامها التمام بوثيقة الحركة النقابية والتي وقعت من الكتل العمالية في منظمة التحرير في أواسط شباط 2010 ، وما يتطلبه ذلك من عقد المؤتمر العام لاتحاد عمال فلسطين و إجراء الانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل و بما يضمن مشاركة كافة الكتل و الأطر العمالية للدفاع عن حقوقها 

داعية الى العمل على تطوير وتفعيل قانون العمل الفلسطيني بما يؤدي إلى صون حقوق العمال و يحدد ساعات العمل بما لا يتجاوز 36 ساعة عمل أسبوعياً، وإقرار قانون تنظيم العمل النقابي في فلسطين ليكون الدستور الملزم للجميع.

مطالبة بتأمين الضمان الاجتماعي و توفير التأمين الصحي و تأمين التعليم المجاني لأبناء العمال و مواجهة ظاهرة البطالة ومشكلة الفقر و تشكيل صندوق وطني لدعم العمال المتضررين ، الاهتمام بمراكز التأهيل العمالي و عقد دورات تدريبية لرفع مستوى أداء العمال و كفاءتهم،وفتح مراكز للثقافة العمالية ، والاهتمام بالنساء العاملات و العمال من فئة الشباب و العمل على تنمية خبراتهم و تطوير قدراتهم .

وتابعت يستقبل عمالنا عيدهم هذا العام في ظل ظروف صعبة و خطيرة ، فما زال الاحتلال الإسرائيلي يواصل حربه العدوانية الشاملة على كل ما هو فلسطيني ، كما يعاني عمالنا البواسل في مخيمات الشتات و اللجوء في الخارج من حرمانهم من العمل في الدول المضيفة، وهذا يتطلب العمل على توحيد الحركة النقابية لتكون قادرة للفاع عن العمال وحقوقهم .