مصدر يكشف عن أسباب تأجيل زيارة كارتر لغزة

تابعنا على:   00:25 2015-04-30

أمد/ رام الله : أفاد مصدر سياسي فلسطيني مطلع، أن أطرافا في السلطة الفلسطينية ساهمت في تأجيل زيارة الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر إلى قطاع غزة التي كانت مرتقبة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأرجع المصدر، في تصريحٍ لـ"قدس برس" أن السلطة الفلسطينية ترى في إلغاء زيارة كارتر إلى غزة أو تأجيلها، أنه سيمكن من عدم إعطاء حركة "حماس" أي صورة من صور الانجاز حتى الاعلامي، "كما سيجهض الجهود التي يقودها الرئيس كارتر لتحقيق اتفاق مكة 2".

وأشار إلى أن أوساط مقربة من رئيس السلطة محمود عباس شخصيا، تخشى من ممارسة ضغوط عربية تلزمه بتنفيذ الاتفاقات الموقعة وتظهره الطرف المعطل، وفق ما أورد المصدر.

وذكر المصدر ذاته، أن حركة "فتح" استعجلت بالإعلان عن إلغاء الزيارة عبر تصريح مسؤولها "عبد الله عبد الله" قبل 36 ساعة من الاعلان الرسمي عن إلغائها، وأشارت إلى أن قيادة السلطة "نسقت في قضية تعطيل الزيارة مع أطراف خارجية حتى لا تظهر أنها الطرف المعطل".

وأضاف: "حركة فتح ترغب بزيادة الضغوط على قطاع غزة، ومثل هذه الزيارة قد تفتح نافذة فرص أمام تحقيق انتعاش للمواطنين في القطاع وهو مالا ترغب به قيادة فتح"، كما أن حركة فتح تريد إظهار حركة حماس أنها معزولة سياسيا وليس أمامها أي أفق سياسي، على حد تعبيره.

وكانت أنباء قد تحدثت في وقت سابق عن أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر سيصل إلى قطاع غزة غدا الخميس للقاء مسؤولين في حركة "حماس"، ضمن مساعي وساطة بين حركتي "فتح" و"حماس" بمساندة السعودية.

عن القدس برس

اخر الأخبار