ترويض نتنياهو وحل الدولتين ...

تابعنا على:   22:06 2015-04-29

د.مازن صافي

حين تكشف الإدارة الأمريكية عن صعوبة "التدخل" لصالح (إسرائيل) في حال رفضت الأخيرة "حل الدولتين"، وأن هذا الرفض سوف يتفاقم و يعزل (إسرائيل) دولياً، وربطت هذه التخوفات بما أطلقه على الملأ رئيس حكومة الاحتلال الحالي "بنيامين نتنياهو" في حملته الانتخابية، وبما يخص رفض حل الدولتين ووضع القدس واللاجئين ويهودية الدولة والأسرى، فهذا يكشف لنا بالتأكيد أن خلف الستار وفي انتظار تشكيل الحكومة الإسرائيلية وإعلان برنامجها للعالم مبادرات ساخنة، ومنع حدوث تدهور "متوقع"، وربما هذه التصريحات يراد بها "دغدغة" الرأي العام العربي، الذي بكل تأكيد ينظر بريبة وحذر شديد ما يحدث على الجبهة الإيرانية الأمريكية وما تطرحه وسائل الإعلام أن إنهاء الحصار على إيران "بات" قريبا جدا، وأن شركات أوروبية وأمريكية أصبحت في حكم التعاقد الفعلي مع "إيران" لتنفيذ مشروعات عملاقة، وبالتالي يطرح هنا سؤال آخر، وماذا عن علاقات (إسرائيل) مع إيران، في ظل تهديد نتنياهو بأن "حرب" قريبة ربما تندلع في المنطقة، وتهديد طهران بأن أي مغامرة عسكرية "إسرائيلية" ستكون نتائجها كارثية على (إسرائيل) .

وقبل أن نذهب خارج النص، لربما من الفائدة أن نلتقط ما كشفه المندوب النيوزيلندي الدائم لدى الأمم المتحدة جيم ماكلاي، قبل عدة أيام خلال الجلسة الشهرية لمجلس الأمن في شأن "الحال في الشرق الأوسط، بما في ذلك المسألة الفلسطينية" أمس، أن بلاده أعدت مشروع قرار لإعادة إطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأعلن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة أن هذه المبادرة النيوزيلندية حصلت بالتنسيق مع المملكة الأردنية الهاشمية والمجموعة العربية في الأمم المتحدة، بالإضافة الى فرنسا، التي فرنسا ستقدم مبادرة سلام خلال الأسابيع القادمة حيث تهدف المبادرة على استصدار قرار أممي يرمي إلى دفع عملية السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني "بهدف التوصل إلى حل نهائي للصراع خلال مدة أقصاها عامان."، وهنا سبب تصريحات الخارجية الأمريكية، وكما أنه من الجدير ذكره أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون حضن الحكومة الإسرائيلية الجديدة على إعادة تأكيد التزام (إسرائيل) حل الدولتين مع الفلسطينيين، مطالباً المجتمع الدولي بفعل المزيد لتعزيز العودة الى مفاوضات تنهي نحو نصف قرن من الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

أسئلة مهمة لها علاقة مباشرة بقواعد المتغيرات الاستيراتيجية في الشرق الأوسط، والدور الأمريكي القادم ومحاور القوة الأمنية والعسكرية والاقتصادية التي سوف تظهر بعد الانتهاء من توقيع الاتفاق الأمريكي الإيراني، ومحاولات طمأنة دول الخليج العربي، وتفكيك بعض التعقيدات في القضية الفلسطينية، وهذا كله لن يكون كلاسيكيا أو عابرا، فظهور لاعبين جدد يؤكد على المبادرات لم تنطلق من فراغ، ويفسر أن توزيع الأدوار يعني أن حراكا دوليا سوف يظهر مكتملا بعد احتواء طهران وترويض نتنياهو وإغراقه بالدعم الأمريكي وطمأنة الخليج من التنمية الإيرانية القادمة وفتح البوابات الأوروبية بإتجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية .

ملاحظة : ربط الأمور والمعطيات بعضها بعض، وقراءة دقيقة للخارطة الإقليمية والأحداث المتلاحقة يمكن أن تفيد في استنتاج الكثير مما هو قادم .

اخر الأخبار