عشراوي تُقلل من قدرة الولايات المتحدة على تقريب المواقف مع الإسرائيليين

تابعنا على:   19:46 2013-12-03

أمد/ رام الله: قللت مسؤولة فلسطينية، الثلاثاء، من قدرة الولايات المتحدة على تقريب المواقف في المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية.
وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن الهوة في المواقف الفلسطينية- الإسرائيلية من المفاوضات «شاسعة»، ومن المستبعد تقريبها عبر أفكار أمريكية.
وأضافت: «لا نتوقع شيئًا من الحكومة الإسرائيلية، التي تقوم على تصعيد الاستيطان، وترفض حل الدولتين حتى لو قدمت الولايات المتحدة أفكارًا لكسر الهوة، فإن المواقف بين الطرفين من الصعب إيجاد روابط بينها».
واعتبرت أن العملية التفاوضية «تواجه مأزقًا خطيرًا جدًا، نتيجة التعنت الإسرائيلي والخطوات الأحادية الإسرائيلية، التي تستبدل خطط قيام دولة إسرائيل الكبرى بحل الدولتين».

واتهمت عشراوي، إسرائيل بالإخلال بالاتفاقيات والوعود، التي قدمتها للإدارة الأمريكية،  خصوصًا ما يتعلق بتصعيد البناء الاستيطاني، وممارسات تهويد القدس، ومصادرة الأراضي الفلسطينية.
ومن المقرر أن يصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إلى إسرائيل، الأربعاء، للقاء رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، لبحث اتفاق جنيف النووي مع إيران، الذي تعارضه إسرائيل، إضافة إلى عملية السلام مع الفلسطينيين.
وأكدت «عشراوي» أن البديل للفلسطينيين عن استمرار تعثر المفاوضات هو استكمال التوجه للانضمام للوكالات الدولية والاتفاقيات والمعاهدات باعتبار ذلك «حقا أساسيا فلسطينيا» منحته الجمعية العامة للأمم المتحدة بترقية مكانة فلسطين إلى دولة مراقب غير عضو في نوفمبر من العام الماضي.

وقالت إن استئناف التوجه للمؤسسات الفلسطينية سيمكننا من تعزيز وضعنا داخليًا وعالميًا، وحماية أراضينا، ومواردنا، وحقوقنا عبر وضع حد للتصعيد الإسرائيلي.

وأضافت أن الخطط الفلسطينية للتوجه للانضمام للمؤسسات والمواثيق الدولية معدة ومهيأة للتقديم، وبحاجة فقط لتوقيع الرئيس عباس.