'الأونروا': 'الإغاثة الإسلامية/ أميركا' زادت دعمها المقدم للاجئين في غزة

تابعنا على:   20:29 2015-04-28

أمد / غزة : قالت وكالة 'الأونروا'، اليوم الثلاثاء، إن 'الإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية'، زادت دعمها المقدم للاجئين في غزة بصورة ملموسة خلال وبعد الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة الصيف الماضي.

وجاء في بيان لـ'الأونروا'، إنه منذ عام 2013، تبرعت الإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية بـ12.6 مليون دولار أميركي لدعم اللاجئين الفلسطينيين في غزة من خلال 'الأونروا'، ما مكن الوكالة من تقديم خدمات تنوعت ما بين توزيع الطرود الغذائية وتوفير الحليب والوجبات الخفيفة للطلبة في مدارس 'الأونروا'، وتوزيع المواد غير الغذائية الطارئة كالفرشات، والبطانيات، وحزم مستلزمات النظافة على النازحين المقيمين في مراكز التجمع التابعة لها.

وأكد المفوض العام للأونروا، بيير كرينبول، العلاقة الوطيدة التي تجمع بين الأونروا والإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية خلال لقاء جمعه بالمدير التنفيذي للإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية، أنور أحمد خان يوم 17 آذار/ مارس.

وقال، 'إننا ممتنون جدا لوجود شريك ملتزم ومبتكر كالإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية، خاصة خلال الأعوام الثلاثة الماضية، حيث قدمت مساهمات مالية كريمة تشتد الحاجة إليها دعما للمشاريع في غزة'.

وأضاف: لقد زادت الإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية دعمها المقدم للاجئين في غزة بصورة ملموسة خلال وبعد الحرب الصيف الماضي، في مجالات الصحة والتعليم والدعم النفسي والاجتماعي، إضافة إلى مشاريع المياه ومراقبة صحة البيئة.

وأورد البيان، أنه في مطلع عام 2015، تلقت الأونروا تبرعات إضافية من الإغاثة الإسلامية- الولايات المتحدة الأميركية، ما سيمكنها من تنفيذ مشاريع أساسية ومبتكرة كبرنامج لضمان بيئة نظيفة في مراكز التجمع من خلال توفير المياه الصالحة للشرب، وتلك ذات الاستخدامات الأخرى.

ويتضمن هذا المشروع، حسب البيان، حفر الآبار لتوفير مياه للأغراض المنزلية في مدارس 'الأونروا' التسع التي تُستخدم كمراكز للإيواء الطارئ، وتدريب موظفي 'الأونروا' على الصيانة الطارئة لمرافق المياه والصرف الصحي الهامة. إضافة لما سبق، سيُستخدم التبرع لتوفير الأدوية للنازحين، ولشراء المعدات الطبية الضرورية لمراكز الرعاية الصحية التابعة لـ'الأونروا'، ولتنفيذ حملات التوعية والإعلام الخاصة بالصحة.