إسرائيل تتهم ماليزيا بدعم حماس وتعتقل العائدين..وحماس تنفي

تابعنا على:   14:56 2015-04-28

أمد/ تل أبيب: كتبت صحيفة "هآرتس" أن جهاز المخابرات العامة شاباك قال "إن حركة حماس تقوم بتدريب عدد من الطلبة الجامعيين من الضفة في ماليزيا، للعمل في صفوف الذراع العسكرية للتنظيم عقب عودتهم إلى الأراضي الفلسطينية".
ونوهت الصحيفة إلى أنه من المفترض بهؤلاء الطلاب العمل بشكل سري بعد عودتهم إلى الضفة، لإعادة حماس للحكم بالضفة والأهم من هذا الدخول في صراع مع حركة فتح من أجل القضاء على تواجدها هناك.
وهذه هي المرة الأولى التي يوجه فيها الشاباك الاسرائيلي اتهاماً مباشراً إلى ماليزيا، وسبق لعدد من الدوائر الأمنية الإسرائيلية أن اتهمت ماليزيا بالقيام بدعم حركة حماس العام الماضي، إلا أن الحركة نفت تماماً هذا الأمر.
يذكر أن إسرائيل تعتقل منذ فترة الناشط الحمساوي وسيم القواسمة المتهم بالانضمام لحماس والاتصال بجهة معادية لإسرائيل، وأعتقل الشاباك القواسمة على جسر النبي بعد عودته من ماليزيا.

ونفت حركة "حماس"، اتهامات جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، حول تجنيدها لطلبة فلسطينيين جامعيين من الضفة الغربية يدرسون في "ماليزيا"، للعمل في صفوف جناحها المسلح "كتائب القسام".
وقالت الحركة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إنّ اتهامات "الشاباك" بشأن تجنيد عناصر للمقاومة من طلبة الضفة الغربية وتدريبهم، "عارٍ عن الصحة، ومجرد أكاذيب لا أصل لها".
واعتبرت الحركة اتهامات "الشاباك"، بأنها  تأتي في اطار سياسة الضغط والملاحقة للطلبة الفلسطينيين في الخارج.
وأضافت الحركة في بيانها: " هذه الاتهامات تبرير لمنع طلبة الضفة من السفر للدراسة، واعتقال عدد ممن يسمح له السفر وذلك بمجرد عودتهم الى أرض الوطن".

اخر الأخبار