ردا على تصريحات ابو مرزوق..مستشار هنية: ملف رعاية المصالحة سيبقى بيد مصر

18:09 2013-12-03

أمد/ غزة: أكد مستشار رئيس حركة حماس يوسف رزقة بقطاع غزة، أن ملف رعاية المصالحة الوطنية سيبقى بيد مصر، ولن يتغير، مشددًا على أن استراتيجية حركة حماس تقوم على قاعدة أن ملف رعاية المصالحة لمصر، بغض النظر عما هو موجود على رأس الحكم فيها.

وكان القيادي في حماس موسى ابو مرزوق قال انه من حق قطر وتركيا ان ترعى المصالحة بديلا لمصر.

وقال رزقة في تصريح صحفي الثلاثاء إن مصر ستبقى الراعي الأساس لملف المصالحة وإنهاء الانقسام السياسي، وعدم نقل الملف لأي طرف أو دولة أخرى، مبينًا أن القناة التي تعمل في هذا الملف لم تتغير.

وأضاف أن حماس ترحب في ذات الوقت بأي جهد عربي أو إسلامي يمكن أن يساعد في تطبيق أو إبرام اتفاق المصالحة، غير أنه لن يكون بديلًا عن الدور المصري في هذا الملف.

وعبر عن أسفه لعدم التقاط حركة فتح والسلطة في رام الله للمبادرات التي أطلقها إسماعيل هنية في هذا الشأن، والخروج عمليًا نحو التنفيذ، مضيفًا "الكل مجمع على أنه لا مصالحة إلا إذا أعطت أمريكا الضوء الأخضر للسلطة، أو يتمرد عباس على الفيتو الأمريكي".

وذكر أن فتح قاطعت اللقاءات التي عقدها هنية مع الفصائل والشخصيات والكتاب، والتي كان من أهدافها الخروج نحو تنفيذ اتفاق المصالحة، والتغلب على العراقيل وبما يخدم تطلعات الناس.

ولفت إلى أن معظم المشاركين في اللقاءات مجمعون على أن المفاوضات التي تجريها السلطة كبديل عن المصالحة، هي مفاوضات عبثية، وسوف تنتهي إلى فشل ذريع، وأن الأصل هو تنفيذ المصالحة.

وبين أن هنية أطلق سابقًا البحث في آليات تطبيق المصالحة، وكيف يبدأ بها، وأن ذلك خطوة متقدمة و "إغراء" متقدم لحركة فتح، و"لكن للأسف السلطة وفتح لم تستجب ولم تلتقط المبادرات الايجابية، والمشاركون يعلمون أن العرقلة منهما".