زيدان: غزة تعيش بالدرك الأسفل من الجحيم بسبب الظروف القاسية

تابعنا على:   18:30 2015-04-27

أمد / غزة : قال صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ان قطاع غزة يعيش بالدرك الأسفل من الجحيم بسبب الأوضاع القاسية والظروف المعيشية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة، بجانب انعدام الأفق السياسي واستمرار الانقسام الفلسطيني.

وذكر زيدان ان هناك اتصالات بين قوى وفصائل منظمة التحرير وحركة الجهاد الإسلامي، لترتيب موقف والتوجه إلى حركة حماس والجلوس معها لمطالبتها بالضغط على نوابها والتراجع عن فرضها "ضريبة التكافل الاجتماعي" والتي تثقل كاهل المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشوها.

وأكد زيدان انه لا يوجد ما يمنع تكوين جبهة موحدة من قوى اليسار الفلسطيني للتصدي لحالة التراجع في المشهد الفلسطيني بسبب الانقسام، وقيادة الشارع الفلسطيني للضغط على طرفي الانقسام (فتح وحماس) من اجل إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة.

وقال زيدان، "يمكن التغلب على الاختلاف البسيط في برامج قوى اليسار الفلسطيني، وتكوين جبهة موحدة لحاجة الواقع الفلسطيني لهذا الأمر"، مستدركاً "صحيح ان هناك اختلاف رؤى لدى قيادات اليسار الفلسطيني ولكن يمكن ان تتوحد إذا ما أرادت ذلك".

ورأي زيدان، ان دعوة الإطار القيادي لمنظمة التحرير للانعقاد، وفتح حوار فلسطيني شامل، قد يزيل كثيراً من العقبات التي مازالت شاخصة أمام تحقيق أي تقدم في موضوع إنهاء الانقسام، وسيشكل فرصة لرسم إستراتيجية وحدوية جديدة لتحقيق تقدم على مستوى القضية الفلسطينية.

وحول اعتذار النظام السوري عن استقبال وفد منظمة التحرير الجديد لمتابعة أزمة مخيم اليرموك، أوضح ان ذلك لا يعني عدم الرغبة في استقبال الوفد ولكن إرجاء الزيارة لحين توفر الظروف اللوجستية المناسبة لزيارة الوفد لدمشق.

وأكد ان الوفد ذاهب للتأكيد على ضرورة تبني الحل السلمي لمعالجة أزمة مخيم اليرموك، خاصة بعد الجدل الذي جرى مؤخراً وما احتواه ما جاء في محضر الاجتماع الذي عقده سابقاً احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير مع النظام السوري والذي تضمن توفير غطاء من 14 فصيل فلسطيني لاستخدام الحل العسكري في معالجة أزمة اليرموك، وهو ما صححته اللجنة التنفيذية بعد ذلك وأكدت على ضرورة الحل السلمي.

كما وأكد صالح زيدان، ان الجبهة الديمقراطية لا تتلقى دعماً مادياً من أي جهة خارجية بالمطلق، وان دعمها المادي يقتصر على مخصصاتها من منظمة التحرير الفلسطينية وان هيكلها التنظيمي في غالبيته يقوم على العمل التطوعي، ولذلك هي تنتقد بشكل مستقل وليست مرتبطة في أجندات خارجية.

 

اخر الأخبار