الاتحاد العام لطلبة فلسطين و الجالية الفلسطينية في النمسا تنظمان احتفال في يوم الارض

تابعنا على:   20:49 2015-04-26

أمد/ فينا : نظم الاتحاد العام لطلبة فلسطين والجالية الفلسطينة في النمسا تحت رعاية سفير دولة فلسطين د . صلاح عبد الشافي احتفالا  بذكرى يوم الارض بحضور د.احمد الطيبي القائد الوطني الفلسطيني وعضو المجلس الثوري لحركة فتح بسام زكارنه ورئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوربا مازن الرمحي   وبحضور سفراء كل من المملكة الاردنية  وسفير دولة قطر والقنصل  السعودي والقنصل السوداني ورئيس جمعية الصداقة العربية النمساوية فريتس ادلنجر وبحضور العديد من رؤساء الجاليات العربية والاسلامية.

وافتتح الاحتفال د. محمد سرور رئيس اتحاد طلبة فلسطين في النمسا مرحبا في الحضور وشدد ان هذا الاحتفال يتم سنويا تأكيدا من كل الشعب الفسطيني في كل اماكن تواجده على تمسكه بأرضه وان نضاله مستمر حتى اقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف مقدرا ومرحبًا بالحضور من كل انحاء اوروبا والعرب في النمسا.

والقى منذر مرعي رئيس الجالية الفلسطينية  في النمسا ومفوض العلاقات الخارجية في اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوربا كلمته مركزاً على ان يوم الارض قدم الشعب الفسطيني ستة شهداء في العام ١٩٧٦ واستمر هذا اليوم ذكرى خالدة في سجل شعبنا وفيه رسالة للعالم ان هذا الشعب يسعى للحرية والانعتاق من الاحتلال ورسالة للمحتل الغاصب ان الكبار قضوا شهداء وسلموا الراية للابناء الذين رضعوا حب الارض وفلسطين وانهم لم ولن ينسوا دماء شهداءهم ووصاياهم بالسعي للحرية والتحرير قائلا هذا عهدنا ان نستمر بالطريق الذي بدؤه حتى تحقيق حلم اطفالنا بدولة حرة ذات سيادة ودحر المحتل عن ارضنا.

وشدد د. صلاح عبد الشافي سفير دولة فلسطين ان الاحتلال الاسرائيلي مستمر بجرائمه  من قتل واخرها يوم امس سقوط الشهداء في القدس ومن مصادرة الاراضي وكأن اسرائيل فوق القانون الدولي مطالبا كل شعبنا بمقاطعة المنتوجات للمستوطنات بحيث يدفع المحتل ثمن احتلاله مؤكدا حق شعبنا في التوجه للمؤسسات الدولية لمحاكمة اسرائيل على جرائمها قائلا ان للفلسطينين ممثل وحيد هي منظمة التحرير الفلسطيني .

وقال عبد الشافي يوم الارض لم يكن البداية ولن يكون نهاية النضال الفلسطيني المكفول دوليا حتى اقامة دولته وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني من القتل والتهجير ومصادرة أراضيه .

وقال د. احمد الطيبي رفيق ياسر عرفات ان الشعب الفسطيني يناضل بأضلاع مثلث تتكامل قاعدته فلسطين ممثلة بالضفة وغزة وضلعه الاخر فلسطينيوا الشتات في كل انحاء العالم وضلعه الثالث ابناء فلسطين الداخل كل يناضل بوسائله المتاحة حتى تحرير ارضه واقامة دولته شاء من شاء وابى من ابى .

وقال الطيبي ان نضال فلسطينيوا ال ٤٨ ابناء النكبة وانتم المهجرين بسببها مستمر مع شعبه فقد قدموا دماءهم دفاعاً عن مصادرة عشرون الف دونم في العام ٧٦ ويقفوا مع شعبهم للدفاع عن الارض والاقصى الذي كان ولا يزال للمسلمين قبلة اولى قائلا لنتياهوا الذي طلب منه الرحيل الى غزة : " انا اعشق غزة وكل ارض فلسطين ولكن من وصل اخيراً يرحل أولاً " .

وقالت السيدة نجوى جبران منسقة شؤون المراة في الجالية الفلسطينية ان المراة الفلسطينة قدمت الشهيدة خديجة شواهنة في يوم الارض وهذا دليل على قوة مشاركة المراة في النضال الفسطيني مؤكدتا انا متجذرون في ارضنا وقدمت عرض الثوب الفلسطيني   ترتديه فلسطينيات وعربيات من الشتات تتجسد فيه رسومات تحدد البلد الذي كان ترتديه في فلسطين من رام الله وعكا وحيفا والخليل نال اعجاب الحضور.

وقال فريتس لنجر رئيس جمعية الصداقة العربية النمساوية ان الشعب الفلسطيني له الحق في اقامة دولته فهو شعب يحب السلام ولديه مشاركات في كل المجالات العلمية والفنية مشددا على ضرورة مقاطعة البضاعة الاسرائيلية من قبل منظمات المجتمع المدني والحكومات الأوروبية  المختلفة دعما لهذا الشعب العريق .

ويذكر ان فرقة حنظلة قدمت اغاني وطنية فلسطينية تراثية شارك فيها الحضور بدبكات شعبية .

وقد شارك اتحاد الاطباء الفلسطينين د. شادي ابو ظاهر واحمد عيسى رئيس الحالية الفلسطينية في سلوفاكيا واحمد عارف رئيس الجالية في هنجاريا ود. خليل نزال رئيس الجالية الفلسطينية في بولندا.

واعلن السيد رأفت ابو ماضي امين سر الجالية الفلسطينة في النمسا عن حملة تبرعات لمخيم اليرموك بدات من المشاركين في الاحتفال .

اخر الأخبار