اغتصب الفتاة "بأمر من ارواح الفودو"... ووالدتها تواطأت معه

تابعنا على:   22:35 2013-12-02

قضت محكمة جنايات "سين سان دوني" في باريس بسجن والدة فتاة وقريب لها، لتعرض الفتاة للاغتصاب مرارا بذريعة طرد الارواح الشريرة منها على طريقة الفودو. "لقد حاول ان يدمرني"، قالت الفتاة التي تبلغ حاليا 17 عاما عن مغتصبها. "كنت خائفة. وقال لي انه اذا رفضت الطقوس الاحتفالية، فسأموت". والطقوس المقصودة هي الفودو.

الوقائع ترجع الى نهاية 2010 وبداية 2011، وقد اقنعت الوالدة ابنتها بان تترك المتهم "يحررها" من روح شرير يتلبسها. "كنت اثق بوالدتي، ولم اكن اعتقد انها قد تلحق بي الاذى"، قالت الفتاة، متهمة والدتها بانها "امنت لمغتصبها عوازل ذكرية، ودفعت له المال ايضا ليقوم بالطقوس". من جهتها، اكدت الوالدة (41 عاما) ان ابنتها تكذب، علما ان الخبراء وصفوها بانها "سهلة الانقياد وهشة". "كل الذي مارسته مع اولادي كان مجرد صلوات وتطهير".

اما القريب (28 عاما) الذي هو من الجنسية التوغولية، واستقر في فرنسا من العام 1999، فقد اقر بانه اغتصب الفتاة، مؤكدا انه "تصرف تحت تأثير ارواح الفودو"، من دون ان يعطي اجوبة واضحة عن ضلوع الوالدة في الامر. "قال لي الفودو: اما تمارس الجنس مع الفتاة، اما تقتل شخصا امهق. لم اكن اريد ذلك، وكان هناك تهديد. كنا تحت تأثيرهم".

الى اغتصابه الفتاة، ادين ايضا الرجل بممارسة العنف الجنسي عليها وعلى اختين لها في الفترة نفسها، خلال تلك الطقوس الاحتفالية. وقد نال حكما بالسجن 14 عاما، في مقابل 7 اعوام للوالدة بتهمة "التواطوء" معه. بالنسبة الى ممثلي الادعاء، "هذا الاعتقاد بالفودو ليس سوى تمويه. المتهم لا يعاني أي مرض عقلي، وليس في هيذان. انه مسؤول بالكامل عن أفعاله".