منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان تعقد اجتماعاً لفصائلها لمناقشة الوضع الامني في المخيمات

21:05 2013-12-02

أمد/ بيروت : عقدت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان إجتماعا طارئا اليوم لبحث الاوضاع الأمنية في المخيمات الفلسطينية عامة وفي مخيمي عين الحلوه وشاتيلا  والبداوي خاصة، وأكدت على التالي:

تعتبر القيادة السياسية للمنظمة أن عملية الإغتيال الجبانة لتي تعرض لها أحد كوادر حركة "فتح" محمد عبد القادر عبد الحميد السعدي يوم أمس في مخيم عين الحلوه  هي عملية مشبوهة تستهدف زعزة الأمن والإستقرار في المخيم وكذلك تستهدف الوحدة التي تحققت بين كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية .

تثمن القيادة السياسية الجهود التي تبذل من قبل اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا ولجنة المتابعة الوطنية والإسلامية في مخيم عين الحلوه، وتؤكد على خطواتها وتوجهاتها لمتابعة التحقيق للكشف عن منفذي عملية الإغتيال ومن يقف خلفها لتقديمهم للقضاء اللبناني للإقتصاص منهم.

تتقدم القيادة السياسية من الاخوة في حركة "فتح" ومن كافة القوى والفصائل الوطنية والاسلامية الفلسطينية ومن عائلة الشهيد " محمد السعدي" ومن كافة جماهير شعبنا في مخيم عين الحلوة بأحر التعازي، وتقدّر موقفهم الحريص والمسؤول على أمن المخيم وتشاطرهم أحزانهم، كما تتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

تؤكد القيادة السياسية على أن ما جرى في مخيم شاتيلا يوم أمس هو حادث أمني فردي مدان، ليس له إي ارتباطات سياسية فلسطينية، وبالتالي فإن منظمة التحرير الفلسطينية ترفع الغطاء عن كل من يعبث بالاستقرار الأمني داخل المخيم وخارجه .

تحرص قيادة المنظمة على تجنيب المخيمات الفلسطينية عن الاحداث الأليمة والدامية التي تجري في مدينة طرابلس في شمالي لبنان، وتستنكر عمليات القنص التي أستهدفت مخيم البداوي، مما أدى الى سقوط شهيدين وعدد من الجرحى الابرياء.

تهيب القيادة السياسية بكافة القوى الوطنية والإسلامية واللجان الأمنية والشعبية وبجماهير شعبنا في لبنان  للوقوف صفاً واحداً لمواجهة كافة المشاريع المشبوهة التي تستهدف أمن مخيماتنا واستقرارها وعلاقتها مع الجوار.