بدء عملية "تطهير" نابلس من السلاح "غير الشرعي" وبؤر القاعدة والسلفية الجهادية والمخدرات

تابعنا على:   19:42 2013-12-02

قوات الامن الوطني

أمد/ نابلس – متابعة: بدأت مع عصر اليوم الاثنين طلائع الكتيبة التاسعة في الامن الوطني الفلسطيني بدخول مدينة نابلس ، بعد أن تم تجميع عناصرها البالغين 500 عنصر من كافة محافظات الضفة الغربية ، والذين يعتبرون الاكثر تدريباً في الجهاز العسكري للسلطة الفلسطينية .

وحسب مصدر مطلع في قوات الامن الوطني فضل عدم ذكر اسمه لـ (أمد) أن الفترة التي ستقضيها الكتيبة التاسعة في نابلس وقراها وضواحيها غير محددة ، ولكن تعليمات عليا صدرت بتنفيذ عملية تطهير لمدينة نابلس وضواحيها من السلاح الغير شرعي ، وتجار المخدرات والخارجين على القانون ، ومطلوبين تم استدعاءهم ولم يسلموا انفسهم .

وذكر المصدر أن ضمن القائمة المطلوبة مجموعة من الذين يشتبه أنهم ينتمون لتنظيمات عسكرية سرية مقربة من الجماعات الاسلامية وتنظيم السلفية الجهادية والقاعدة .

نضال دخان

ولم يؤكد او ينفي ذات المصدر أن تكون العملية العسكرية واسعة النطاق في نابلس تحت اشراف وزير الداخلية سعيد ابو علي ، ولكنه أكد أن قيادة الامن الوطني فتحت غرفة عمليات خاصة للعمليات الامنية في نابلس ، وأن الرئيس محمود عباس كونه القائد العام للقوات يتابع هذه العملية عن كثب ويتلقى المعلومات من قائد القوات اللواء نضال ابو دخان مباشرة .

ونفى المصدر أن يكون هناك تنسيق بين قيادة قوات الامن الوطني والاجهزة الامنية الاسرائيلية ، فيما يخص المشاركة المباشرة ، ولكن التنسيق ينحصر بدخول وخروج دوريات الامن الوطني عبر الشوارع الرئيسة لوجود بؤر استيطانية فيها فقط.

اخر الأخبار