الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي لجم المحرضين على الكراهية من غلاة المستوطنين

تابعنا على:   16:25 2013-12-02

أمد/ تدين وزارة الخارجية تصريحات " نفتال بنيت "، وزير الإقتصاد الإسرائيلي رئيس حزب " البيت اليهودي " والتي أعلن فيها مجدداً عن معارضته " لإعطاء الفلسطينيين أي قطعة أرض "، متنكراً في ذلك للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، في تكرار ممجوج لإسطوانة العنصرية وتكريس الاحتلال ومنطق العصابات الذي يردده الوزير بينت باستمرار.

إن وزارة الخارجية إذ تدين بشدة هذه التصريحات العنجهية والتحريضية والعنصرية، وإذ تؤكد على أن الأرض التي يتحدث عنها بينت هي أراضي فلسطينية محتلة بما فيها القدس الشرقية، وتعود ملكيتها للشعب الفلسطيني وحده، وليس للمستوطنين أمثال الوزير بينت وغيره من الطغاة والمحتلين، فإنها:

1) تطالب الحكومة الإسرائيلية إدانة هذه التصريحات ووقفها، وتعتبر أن صمت الحكومة الإسرائيلية عنها بمثابة تبني وتشجيع لهذه المواقف العنصرية التي من شأنها تدمير عملية السلام والمفاوضات الجارية بين الطرفين.

2) تطالب الدول كافة، خاصةً الرباعية الدولية، والولايات المتحدة الامريكية بالخروج عن صمتها إزاء هذه الدعوات للكراهية والعنف، حفاظاً على أجواء المفاوضات، وبعيداً عن الاستيطان ومؤيديه ومشجعيه من المسؤوليين الإسرائيليين. 

3)  مطالبة كافة المؤسسات الحقوقية المحلية والاقليمية والدولية بتحضير ملفات كاملة عن قادة المستوطنين أمثال بينت للاستفادة منها عندما يحين الوقت لمحاسبته عليها أمام المحافل الدولية.