نعم جماعة إرهابية؟‏!‏

10:14 2013-12-02

مكرم محمد احمد

ليس المطلوب من حكومة الببلاوي إصدار قرار بأن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية‏,‏ لأن مثل هذا القرار الذي يعد قرارا إداريا لا يعتد به ولا يقنع احدا‏,
وربما يكون خارج اختصاص الحكومة, ومن المؤكد أنه سوف يكون عرضة للنقض أمام المحاكم, لأن إعلان جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية, إما ان يصدر عن سلطة قضائية وطنية في حكم بات ونهائي, أو يصبح موضوعا لجهود شعبية تعتقد في صحة هذا القرار وضرورته, تناضل وسط الشارع المصري من أجل إقناعه بإلزام مؤسسات المجتمع المدني بالعمل علي مساندة هذا القرارفي مؤتمرات شعبية واسعة,يمكن أن يكون لها آثارها الإقليمية, ويمكن أن تحظي بمساندة عربية من كافة الدول باستثناء قطر, خاصة بعد ان تكشفت أخطار جماعة الإخوان المسلمين علي الأمن الوطني لعدد من البلاد العربية والخليجية,وشرط هذا الإجراء الصحيح أن تتضافر جهود الحكومة وجهود المجتمع المدني لتوفير حيثيات واضحة تستند إلي وقائع محددة, تقدم الأدلة والأسانيد التي تثبت ارتكاب الجماعة لجرائم إرهابية, وتؤكد وقوع تحالف بغيض بين جماعة الإخوان وتنظيمات التكفيريين والسلفية الجهادية وأنصار القاعدة, وهي كثيرة تؤكدها احداث وجرائم تم تحقيقها, وشهود عيان اقتربوا من هذه الجماعات,ومتهمون تحت التحقيق في جرائم ثابتة, واتصالات وقرارات تمت تحت رعاية النسق الأعلي لحكم جماعة الإخوان.
لكن تعلل حكومة الببلاوي بأنها لا تستطيع توصيف جماعة الاخوان بأنها جماعة إرهابية, لأن الجماعة غير موجودة وغير قائمة ومحظورة بحكم قضائي,ولا شيء موجود اسمه جماعة الإخوان فأمر يدعو إلي السخرية والرثاء, لأنه إن صح هذا القول فمن الذي نحاربه ونواجهه؟, ومن الذي يصنع هذا الشغب اليومي في الجامعات المصرية؟,ومن الذي يخرب ويدمر ويحرق!؟., وإذا كان هذا القول صحيحا فلماذا يتحدث أقطاب حكومة الببلاوي عن المصالحة وعدم الاستبعاد,ومن هم المقصودون بهذه المصالحة الذين لا يحسن استبعادهم؟!.., ان إنكار الشيء لا يعني أنه غير موجود,خاصة إذا كان وجوده ثقيلا تشتد وطأته علي حياتنا كل يوم.
عن الاهرام