الامن المصري يقتل 3 تكفيريين في سيناء

تابعنا على:   01:55 2013-12-01

أمد/ العريش : لقي ثلاثة من عناصر "تنظيم التوحيد والجهاد" في مصر مصرعهم، مساء السبت في اشتباكات مسلحة مع قوات الجيش المصري.

وتتهم السلطات المصرية "تنظيم التوحيد والجهاد" بالمسؤولية عن تفجيرات طابا وشرم الشيخ عام 2005.

وشهدت مدينة سيناء اليوم اعنف اشتباكات بين قوات الجيش المصري وبين اعضاء وقيادات من التنظيم المذكور، وذلك في منطقة النصرانية الجبلية الواعرة جنوب مدينة الشيخ زويد، وهي منطقة لم تدخلها قوات الجيش والشرطة من قبل نظرا لخطورتها.

وقالت مصادر أمنية "إنه اثناء مداهمة قوات الجيش لمنطقة النصرانية فوجئت بهجوم مسلح عنيف من اعضاء تنظيم التوحيد والجهاد، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع 3 قيادات من التنظيم، وهم: عبد الله عبد السميع حميدة، وخالد ضباب حمد حماد، وجثة ثالثة مجهولة الهوية.

وصرح مصدر امني أن الجيش المصري شارك السبت، بقوات برية من الصاعقة والمظلات والقوات الخاصة، اضافة إلى 4 طائرات "اباتشي"، لتنفيذ خطة استراتيجية ومناورات عسكرية قبل اقتحام موقع تواجد عناصر التنظيم.

وضبطت قوات الجيش مخزنا كبيرا للمتفجرات في منطقة الاشتباكات بداخله مدفع وقذائف "ار بي جي" و33 مفجر وصناديق ذخيرة متنوعة، ونظارات ميدان و5 حقائب اسعاف وأجهزة لاسلكي. كما دمرت قوات الجيش 5 سيارات وضبطت سيارتين خاصة بالعناصر المسلحة.

وذكرت المصادر أن قوات الشرطة ضبطت بمدينة العريش دراجة نارية يستقلها اثنين من "الجنائيين المأجورين" لقتل الجنود بالعريش.

كما شنت قوات الجيش اليوم حملتين عسكريتين جنوب مدينة العريش وبمدينة بئر العبد، ضبطت فيها 7 عناصر مسلحة.