نضال العمال تحذر وجود قاصرين مسلحين في جيش الاحتلال لمطاردة العمال

تابعنا على:   15:04 2013-11-30

أمد / رام الله : ادانت كتلة نضال العمال الذراع النقابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عملية القتل وبدم بارد التي وقعت صباح اليوم السبت وأدت الى استشهد شاب فلسطيني يعمل في منطقة 'بيتح تكفا' ، خلال عملية البحث عن عمال فلسطينيين .

واوضحت الكتلة خلال اجتماع مكتبها التنفيذي في مكتب الجبهة بمدينة رام الله بحضور عضو المكتب السياسي حكم طالب وسكرتير المكتب التنفيذي للكتلة جورج حزبون ، ان حكومة الاحتلال الاسرائيلية كانت قد أطلقت من خلال ما تسمى وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية مشروعا تحت اسم "مدينة خالية من العنف" بمشاركة عدد من القاصرين من 16 إلى 18 عاما مع قوات ما يسمى "حرس الحدود" الإسرائيلي، وذلك لملاحقة العمال الفلسطينيين المتواجدين في إسرائيل بشكل "غير قانوني".

وقالت الكتلة إن تزايد الإرهاب والعنصرية والتطرف داخل المجتمع الإسرائيلي، وبدعم مباشر من حكومة الاحتلال، يأتي في إطار سياسة التصعيد باستخدام أساليب العقاب الجماعي والحط من الكرامة ضد العمال الفلسطينيين.

وأوضحت أن وجود قاصرون في الجيش الإسرائيلي لمطاردة العمال الفلسطينيين ويحملون الأسلحة من نوع "أم 16" أثناء عمليات المداهمة، بمثابة العودة الجديدة للإجرام الصهيوني من عصابات الهاغانا البالماخ الأرغون المنظمة العسكرية القومية (أتسل).

مؤكدة أن هذه الممارسات تشكل انتهاكاً للقانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية وبالاجتماعية إلى جانب انتهاكها المنظم لاتفاقيات منظمة العمل الدولية المختلفة.

مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل وتوفير الحماية الدولية العاجلة للسكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، و ضرورة التدخل لوقف تدهور حالة حقوق الإنسان وتردي ظروف السكان المعيشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بسبب الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة لمعايير حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

وناقشت الكتلة خلال اجتماعها خطة عملها للمرحلة المقبلة وعملية البناء النقابي الحزبي الديمقراطي عبر عقد مؤتمراتها الفرعية في كافة الفروع .

اخر الأخبار