اللجان الشعبية للاجئين تدعو أبناء شعبنا في ذكرى تقسيم فلسطين لانهاء الانقسام

01:16 2013-11-29

أمد / غزة : أكدت اللجان الشعبية للاجئين بأن قرار التقسيم هو مؤامرة غربية وتواطؤ دولي خارج إطار القانون الدولي وخارج ميثاق الأمم المتحدة, ذلك أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قررت تقسيم فلسطين إلى دولة يهودية ودولة عربية وتدويل القدس فيما عُرف بقرار رقم 181 الصادر في 29/11/1947م.

وأوضحت اللجان الشعبية في بيان صحفي بمناسبة قرار تقسيم فلسطين بأن الدول العربية وممثلي فلسطين وكل الشعب الفلسطيني رفض هذا القرار، الذي بدأت به نكبة فلسطين, كما وناضل الشعب الفلسطيني بكل قواه وتياراته وفصائله ضد هذا القرار، متمسكين بحقهم الطبيعي بكامل الأراضي وعودة اللاجئين

 ونص هذا القرار الجائر على تقسيم أرض فلسطين التاريخية إلى دولتين عربية ويهودية حيث منح هذا القرار 55.47% للدولة اليهودية و 42.88% للدولة العربية وتعتبر القدس وبيت لحم تحت الوصاية الدولية بنسبة 0.65% .

وجاء في بيان اللجان الشعبية للاجئين في هذه المناسبة إن التحول الذي أحدثه هذا القرار أسس لسلسة من النكبات والمآسي التي مرت على شعبنا الفلسطيني حيث أفقدته أرضه وإرثه التاريخي ولا زلنا ندفع الثمن الباهظ ،بعد كل تلك السنوات المريرة التي عاشها شعبنا منذُ قرار التقسيم والذي نُفذ منه الشق المتعلق بإقامة دولة إسرائيلية على الأراضي المحتلة بينما لم يُنفذ الشق المتعلق بإقامة الدولة الفلسطينية .

وطالبت اللجان الشعبية الأمم المتحدة صاحبة القرار والمجتمع الدولي بالعمل على إزالة الظلم التاريخي الذي وقع وحل بشعبنا منذُ عام 1947 مروراً بالنكبة والنكسة ومسلسل جرائم الاحتلال من قتل وتشريد ونهب للأراضي واستيطان وتهديد للقدس المحتلة .

ودعت اللجان الشعبية أبناء شعبنا للتوحد ورص الصفوف في مواجهة الاحتلال والانقسام البغيض ليحيا شعبنا بأمن وحرية وسلام .

 

اخر الأخبار