عساف : اعتبار 2014 عاما دوليا للتضامن مع شعبنا انجازا جديدا يجعلنا اقرب ما نكون لتحقيق الاستقلال الناجز

00:45 2013-11-29

أمد/ رام الله : اعتبر احمد عساف المتحدث باسم حركة فتح اعتماد الامم المتحدة عام 2014 كعاما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني انجازا هاما لشعبنا وقضيتنا العادلة ، ليضاف الى ما تحقق من انجازات كبيرة اهمها انتزاع عضوية فلسطين كدولة مراقب في الامم المتحدة وصولا للنصر النهائي على الاحتلال الاسرائيلي وحصول شعبنا الصامد على حريته واستقلاله الوطني

واضاف عساف ونحن نقف على اعتاب الذكرى الاولى لانتزاع عضوية فلسطين كدولة مراقب في الامم المتحدة فلا بد من القول ان هذا الانجاز التاريخي لم يكن ليتحقق لولا الارادة الصلبة والعزيمة القوية والهمة العالية للرئيس محمود عباس ولقيادة حركة فتح وكوادرها ومناضليها كافة   محاطا بالتفاف شعبي كبير في الوطن والشتات

واضاف عساف ، ان هذا الانجاز الذي تحقق بتصويت 138 دولة لعضوية دولة فلسطين ، لم يوجه صفعتا قويةً لدولة الاحتلال وحلفائها وحسب، بل جاء ، وفي هذا اليوم بالتحديد رداً فلسطينياً حاسماً على الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا بفعل قرار تقسيم فلسطين الذي صدر بنفس اليوم في عام 1947 ، وقاد الى نكبة شعبنا وتشريده عام 1948.

واكد على تصميم حركة فتح على مواصلة النضال ضد الاحتلال الاسرائيلي البغيض وسياسته التوسعية، المتمثلة بمصادرة الارض الفلسطينية والاستيلاء عليها بالقوة وبناء المستوطنات، وتهويد القدس والمقدسات، مؤكدا على التمسك بالثوابت والحقوق الوطنية المشروعة وفي مقدمتها حق اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشريف ، دولة كاملة العضوية في الامم المتحدة ومؤسساتها . وعودة اللاجئين وفق القرار 194

وعاهدت فتح جماهير شعبنا البطل على ان بوصلتنا لن تحيد عن القدس ولا عن فلسطين بالرغم من هذا الانقسام البغيض ومحاولات البعض لاستنزاف طاقاتنا في صراعات داخلية لن يستفيد منها الا الاحتلال واعوانه داعيا حركة حماس للحاق بركب الوطنية الفلسطينية السائر بثبات نحو الحرية والاستقلال لتكون جزءا من المشروع الوطني قبل فوات الاوان .