الهباش: لا معنى لشهداء الثورة في قاموس "حماس"

22:22 2013-10-07

أمد/ مكة المكرمة: قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، إنه لا معنى لشهداء الثورة الفلسطينية القدامى في قاموس "حماس"، داعيا إياها إلى وقف تدخلاتها في شؤون الحج والتوقف عن صد الناس عن المسجد الحرام.

وأكد الهباش في مؤتمر صحفي، عقده في مكة المكرمة، مساء اليوم  الإثنين، أن حماس كررت خطيئتها اليوم، ومنعت 70 جواز سفر لحجاج ضمن مكرمة خادم الحرمين الشريفين من ذوي الشهداء والجرحى من العبور إلى مصر لإجراءات 'التأشيرة'، بينهم نصف البعثة الإدارية البالغ عددها 20، إضافة إلى 60 من ذوي قدامى الشهداء.

ورفض الهباش هذا الابتزاز، وقال: 'لا نعترف بالشراكة مع حماس في موضوع الحج، ولا نريدها، مؤكدا أنهم استبدلوا 10 إداريين أي نصف البعثة الإدارية بأسماء ليس لها علاقة بالحج'.

وأوضح أن مكرمة خادم الحرمين، التي سلمت أسماء المستفيدين منها إلى المملكة العربية السعودية وتم اعتمادها، كانت سلسلة في المحافظات الشمالية حيث تم اليوم 'التفييز' لـ 500 حاج وحاجة، بينما عرقلتها حماس في قطاع غزة، وإذا لم تتعقل 'حماس' الأمور وتتراجع عن ممارستها حتى يوم غد الثلاثاء ستصبح الفرصة معدومة.

وحول طبيعة توزيع المكرمة واختيار الأسماء، قال إن متابعة الموضوع تتم من خلال وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المملكة، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، مبينا أن الجهة الوحيدة المخولة برعاية أسر الشهداء والجرحى هي مؤسسة أسر الشهداء والجرحى المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية، وأنه تم الاتفاق مع المؤسسة على ترتيبات المكرمة الموزعة بقرار سعودي مناصفة بين الضفة وغزة، وأن يخصص الجزء الأكبر منها لذوي شهداء انتفاضة الأقصى وحسب الدور الذي وصل إليه المستفيدون.

وبناء على ذلك تم اعتماد ذوي 400 من شهداء انتفاضة الأقصى، و20 لشهداء  فلسطينيين تقيم عائلاتهم في مصر، و60 من شهداء الثورة القدامى وبعض الحالات الخاصة التي لا يستطيع أحد تجاوزها، و20 إداريا ومشرفا ومرشدا.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع المؤسسة على تخصيص نسبة من المكرمة لبعض أسر الشهداء القدامى قبل انتفاضة الأقصى ممن لم يستفيدوا من أية منح أو مكرمات مماثلة، ولفت إلى أن حماس وكعادتها مارست القرصنة، ومنعت 70 جوازا من المرور إلى مصر، رغم فتح المعبر اليوم بشكل استثنائي من قبل الأشقاء المصريين، شاكرا جمهورية مصر العربية على فتحها الاستثنائي للمعبر لمرور جوازات حجاج القطاع.

ووصف الهباش ما قامت وتقوم به حماس، بالصد عن سبيل الله وعن المسجد الحرام، وفعلة شنيعة وسلوكا خارجا عن كل القيم الوطنية والدينية والإنسانية والأخلاقية، مشيرا إلى أنه من بين الممنوعين: ابن وزوجة الشهيد العبد سلامة أو حجير الذي استشهد في العام 1971، وذوي الشهيد عزام أبو عرمانة الذي كان ينتمي إلى حماس، واستشهد عام 1993، وذوي الشهيد خالد الخطيب الذي كان ينتمي لحركة الجهاد الإسلامي.

وأضاف أن سفر حجاج البعثة سيكون جوا يوم التاسع أو العاشر من الشهر الجاري، وسينقلون عبر الخطوط الجوية السعودية، وسيقيمون في فنادق خاصة على ضيافة خادم الحرمين الشريفين.

وجدد الهباش الشكر للمملكة العربية السعودية ولخادم الحرمين الشريفين على هذه المكرمة السامية التي تواصلت على مدى الأعوام الثلاثة الماضي بطلب من دولة فلسطين، واستفاد منها ذوو أكثر من 8000 شهيد، منوها إلى أن وبسبب أعمال التوسعة في الحرم المكي قلصت هذا الموسم الأعداد إلى النصف لكن المكرمة قائمة.

اخر الأخبار