الشاعرة والاعلامية الجزائرية هدى درويش في حوار صريح

21:35 2013-11-27

أمد/ الجزائر : هدى درويش روائية وشاعرة وإعلامية من أصول جزائرية - تؤمن بالحرية والتغيير- تتَّصف بالقوة والذكاء والجرأة والصراحة، نشأت في أسرة تربوية والدها كان مدرسا للغة العربية وأمها ( سورية جزائرية) عملت باللغة الفرنسية وآدابها مما أكسبها تعدد الثقافات و زمام الأدب العربي و الفرنسى. أوّل أعمالها الأدبية باللغة العربية - " رواية - آمال ... حب يبحث عن وطن " الذي تعالج فيه قصة شاعرة فلسطينية بين دروب السياسة و الجوسسة و المنفى. و قد أصدرت مؤخرا ديوان شعري بعنوان (لك وحدك).وثمّةَ إضاءات أخرى في هذا الحوار،

حاورتها - بريجيت محمد.

هدى درويش ..هل لك أن تقدمي نفسك للقارئ وعن بداياتك؟

- امرأة مؤمنة بالتغيير ... حالمة بالمستقبل ... عاشقة للحياة ... باحثة عن الحب و الحرية و ألأمل ... رصيدي في الأدب احترافيا لا يتعدى سنتين لكنني وقعت بصمتي بكل جدارة و راضية جدا عمّا حققته ... متصالحة مع نفسي و مقتنعة بكل قراراتي على الصعيد الشخصي و العملي ...أعمال كثيرة حملت اسمي ... روايات ... مقالات ... أشعار ... برامج إذاعية و ندوات ... لم تهزمني الحياة فقط لأنها لم تتمكن بضجرها و غوغائها من اغتيال الطفلة التي بداخلي ما زالت باسمة ...

لقد خضت تجربة صحفية من خلال عملك في جريدة الديار اللندنية ،ومقدمة البرنامج الإذاعي : "بوحٌ و نغم".. كيف أثرت التجربة

الإعلامية على إنتاجك الأدبي؟

- الإعلام مرآة جريئة و أفضل وظيفة يمكن أن يتقلدها أديب أو مبدع ... يعطيك الإعلام وجه آخر و تجربة أخرى و ملامح جديدة تساعدك على فلسفة الحرف و الحياة ... عملت لدى الديار اللندنية و لدى جريدة وطن الصادرة بكاليفورنيا و العمل الإذاعي له ذوق آخر و احترافية مختلفة عن الصحافة المكتوبة ... هي على العموم تجارب تصب في صالح تجربتي الأدبية و صيتي الإبداعي .

أنت شاعرة وروائية و مذيعة جزائرية في آن،اين تجدين نفسك أكثر ولماذا؟

- الكتابة النثرية تعبّر عني أكثر و تزيدني وضوحا و جرأة و عطاءً ... الشعر يسعفني و يهمني لكن العمل الروائي في نظري هو أكثر ما يمكن أنْ أبدع فيه و هو أعمق بكثير .. لا حدود له خصوصا و أعمالي التي نشرت مترجمة الآن بفرنسا و كذا بلد فراكفوني أروبي ... هي أول خطوة نحو العالمية في نظري ...

ماهو دور الشاعرة العربية فى زمن العولمة؟

- للشعر دور كبير في كلّ الأزمنة مهما اختلفت لكنه ذو شقاء كبير و وهن و هوان حين يكون عربيا في زمن الفولاذ و الحديد ... الشعر متقزم و محدود و قلة قليلة هي التي تقرأ الآن ... اي أنّ حتى ثقافة الكتاب تقزمت ... هذه العولمة التي ينغمس فيها العالم مخذرا نائما متأمركا في كل مفاهيمه ... هذه العولمة لا تخدم على الإطلاق الثقافة العربية بل حولتها الى ثقافة ما بين الثقافات ... اهين الشعر و تساقطت ملامح الأمة ... للشاعر العربي منذ الازل مكانة كبيرة و هو متعب بعروبته لكن الوضع أمّر حين يحكم على الشعر من باب الأنثى ... تعاني المرأة الشاعرة كما المرأة العادية مختلف التربصات و المساومات و ذلك فقط لأنّ المجتمع رجعيّ متخلف ما زال ينظر للمرأة بمنظار بدائي و لو ادعى هذا المجتمع غير ذلك ... للمرأة الشاعرة دور يشبه القديسات في رسالتهم و في حمل همّها دون تراجع و لا استسلام ...

هل استطاعت المرأة الشاعرة من حمل هم وقضية جنسها؟

- المرأة المبدعة تحمل هم مجتمعها و هويتها ... ليست المرأة الشاعرة فقط و انما الفنانة و الرسامة و الكاتبة و الإعلامية و الناقدة و الصحفية ... كلّ امرأة لها كلمة تسمع و جمهور متابع ,,, تحمل همّ رسالتها بكلّ شقاء و حيرة ... نحن _ لمن لا يعرفنا - يأخذ هذا الإبداع من عمرنا و شبابنا أجمل أيامه و لياليه ... يحرمنا الاستجمام و العائلة و الأقارب و يجعلنا رهن أسفارنا و متاعبنا و مبادئنا و قراراتنا ... نبدع و نتألم على حساب كلّ هذا لأننا مؤمنون و مؤمنات برسالتنا العظمى التي منذ أن اخترنا سبيلها المحفوف بالمخاطر حملنا على عاتقنا مشروع ثقافة و إصلاح .. سيضل التاريخ يكتبه و يرويه و يبقيه في سجلّ الحضارات ...

أي من مؤلفاتك الأحب إلى قلبك ولماذا؟

- كلّ مؤلفاتي و أشعاري تحملني بكلّ ما فيّ من تناقض و غرابة و ضوضاء و روحانية ... روايتي الأولى " حب يبحث عن وطن" تحكي حياة شاعرة و موسيقارة فلسطينية مضطهدة بين دروب السياسة و الجوسسة و الإبداع لكنّ" آمال " البطلة تشبهني و تشبه كل امرأة مناضلة بإيمانها بالحب و بالحياة و بالغد الأفضل ... في ديواني " لك وحدك" كلّ القصائد تحكيني و تعبر عن وجع الحب و الثورة و الوطن ... تعبر عن الوجودية الإنسانية و الوحدة و الأصدقاء ... و الخوف و التحدي ... لكنّ روايتي " نساء بلا ذاكرة" التي ستصدر مطلع 2014 بالجزائر و بيروت أعتقد أنها الأقرب الى قلبي لأنها تحكي قصصا نسائية دون منازع ... تعبر عن وجع النساء و عن وجع "وهران" مديتني الأقرب الى القلب و من ثمة الى تونس و لبنان و باريس و بيئات مختلفة ... هي في نظري أعمق و أنضج ما كتبتُ حدّ الساعة ...

إن الحوار مع الآخر بين الحضارات والثقافات يظل مطلبا لا غنى عنه للإنسانية جمعاء هل انت مع هذه المقولة ام لا ولماذا؟

- بالفعل ... ليس الحوار في نظري مهمّا فحسب بل أنا أرجع في كلّ مرة تخلفنا الاجتماعي الى مشكلة" عدم القدرة على التواصل" و "عدم إتقان فن و حضارة الحوار "... الحوار مغزى و إستراتيجية و خلطة الشعوب و المجتمعات المتقدمة ... مع الأسف واقع أمتنا الحرف يؤكد عدم قدرتنا عدم قدرتنا على الحوار و لو أقمنا لذلك مئات الأيام التحسيسية ... هنالك شيء في جينات العرب يرفض الحوار و يمنع الصراحة و يقتل الوضوح و التفهم و التعقل ... ما زلنا نزدري الأديان و نحكم على بعضنا و كأننا نقوم بدور" الله " في محاسبة الخلق ... مازلنا ننظر للاشيء على أنها مختلفة بمعنى التنافر لا بمعنى التكامل ... الوضع صعب و معقد ... "فقط و عندما أراهم يهرعون من عجزهم الدنسي الى كل أصناف الدواء و لا عني لهم عجز الفكر شيئا ... ادرك عجز حرفي البكر في تغيير ظلام عقولهم" ...

ما هو تقيمك للحركة الشعرية والأدبية فى الجزائر؟

- الحالة الأدبية في الجزائر كما في الوطن العربي غير مفرحة ... حالة في أبشع صورها حين يكون ما أسميه" الثراء الفكري الفقير" هياكل ثقافية فارغة ... مسابقات أدبية غامضة ... دور نشر قليلة الاحترافية عدا البعض القليل منها ... مشاكل تسويق ... حراك فكري فارغ ... أشباه مثقفين... نقد غير بناء ... شريحة قرّاء ينقصها الكثير مقارنة بالمجتمعات القويّة ثقافيا ... عدا الزبدة المثقفة الحقيقية ... هي حالة تحتاج الى تطهير و انعاش و اعادة بعث الحياة من جديد ... تحتاج الى تحدّ و كفاح كبيرين .

هناك من يصنّف الأدب، "أدب النسائي، وأدب ذكوري"، مارأيك بهذا التصنيف.؟

- لا أحبّ هذا التصنيف اطلاقا ... في أوروبا تصنف البليادات الأدبية و الشرائح المبدعة أحيانا بمقياس "الأدب الفيميني "... لكن بكل ما تحمله هذه الكلمة من جمال الأنثى في كلّ شيء ... الأدب التسوي يختلف عن " الأدب الفيميني" لأنّ مفهومه في العقل المتخلف لا يرى في المرأة كيانها الأجمل ... بعضهم وصف أديبات الجزائر حين تحدثن عن الجنس و عن الثقافة الجنسية بأنهنّ طفرات ثقافية غير مرغوبة و عاهرات و كاتبات الفراش ... في فرنسا مثلا صنّفت كتاباتي مع " الادب الفيميني و الأدب الكلاسيكي " و اسعدني الأمر كثيرا ... لكن الكتابة النسوية ينظرون اليها هنا ربّما على أنها" كتابة ناقصة عقلا و دينا" كما يزعمون و الكارثة الكبرى أنّ ليس فقط هذه المفاهيم الثقافية جائرة و ظالمة بل اختلط الحابل بالنابل و أصبحت كل المفاهيم متلاطمة من مفاهيم الدين الى السياسة الى الاجتماع ... و هو سبب تراجع الأمة الى الوراء ... و يتجلى موقفي أكثر في كتاباتي الصحفية " سجلّ ... أنا أنثى" ... "وجعك يا وطني " ... و المقال الأكثر ضجة " هل تراني امرأة ...؟" ...

كيف تفهمين مسألة المساواة وحقوق المرأة .؟ وما هو مفهوم التحرر عند هدى درويش.؟وهل انت مع حرية المرأة ؟

- في الحقيقة و المنطق ليس هنالك من مساواة بين الرجل و المرأة ...هي ركض خلف المجهول و غموض لم و لن تتقبله العقول ... الرجل كيان و المرأة كيان آخر ... مختلفين غير متشابهين لكلّ منهما خصائص و مميزات ... يجتمعان في نقطة واحدة ... فقط هي أنهما متكاملين و كلاهما في حاجة بيولوجية و فيزيولوجية و سوسيو سيكولوجية للآخر ... اذن هما متكاملان لا غير ... في المجتمعات المتحضرة انسانيا ... السرّ يكمن في اعطاء المرأة مكانتها و الرجل مكانته دون أن يكون هنالك مكان للصراع ... و تقوم العلاقة بينهما لا على أساس القوّة و انما على أساس التكامل و العقلانية و الأهمية ... أما عن حقوق المرأة فهي ايديولوجية ... أنا بالتأكيد مع شطرها الانساني و الثقافي و الحضاري الاجتماعي لكنني ضد شطرها السياسي ... هي ايديولوجية مستوردة غالبا دون أن تقولَب مع حضارتنا الشرقية و أصالتنا و لها مغزى آخر سياسي و اقتصادي يجعلنا في تبعية فكرية ... حقوق المرأة في أمريكا ليست كما كندا و لا كما الجزائر أو باريس أو بيروت ... لكلّ مجتمع مقومات و وازع ديني ... و تاريخ انساني الحق في المثلية الجنسية و في الدعارة و في الانسلاخ عن الهوية و غيرها من التراخيص التي أدخلت زورا تحت غطاء حقوق المرأة ليُتاجر بها أكثر بعيدا عن مقوماتها و اصالتها ... و غير ذلك ... بكلّ اختصار أنا مع الأصالة حين تعني الانتماء و مع المعاصرة حين تعني الارتقاء ...

ما هو مفهوم التحرر عند هدى درويش.؟وهل انت مع حرية المرأة ؟

- التحررّ هو ميكانيزم البحث أو الوصول الى الحرية ... هو أساس كلّ علاقة صحيحة دائمة ثابتة قوية و متوازنة ... التحرر السياسي و الاقتصادي يصنع مصير الشعوب و الدول و التحررّ الفكري و الإنساني و الحضاري يقررّ مصير الإنسان أيضا على الصعيد الشخصي و العملي ... حريّة المرأة من حريّة المجتمع و بالتأكيد انني أدعم كلّ تحررات المرأة و أقف معها بكتاباتي و سلطتي الثقافية و الاجتماعية ... أعتبرها مهمّة لا تتجزأ من رسالتي المعبذرة عن الحب و الحرية و السلام ... فقط على العقول المتخلفة أنْ تفرّق بين : قلة الأدب _ الانحراف_ و الحرية ... و حينها ندرك معنى الحرية النبيل ... و أعتقد أننا مع الأسف أمّة تنقصها قرون و ألفيات لتبلغ هذا المستوى .

ما جديدكِ و كلمة أخيرة ؟؟

- جديدي هو رواية قيد الكتابة و ديوان شعري و مشاريع أخرى كثيرة سأفصح عن تفاصيلها في الوقت المناسب ... و رسالتي كما دوما رسالة حب و سلام ... أفتح قلبي للجميع ... اشكر قرائي عائلتي الثانية ... اشكر كلّ الأصدقاء الداعمين لي ... اشكر كلّ من خذلني أيضا لأنهم دروس حياتية لا تقدّر بثمن ... أشكرك بريجيت على استضافتك الجميلة ... أحييّ بمحبة "القاهرة الساحرة " الساحرة التي أعطتني الكثير و لا انسى دمشق من الدعاء ... و كلّ الشعوب الباحثة بدمائها عن حلم الحريّة ... كلّ الشعوب التي يُتاجر قهرا بأحلامها البريئة التي حُوِّلَتْ الى مشروع خراب يطال الأمة العربية و اشكر صديقتي البروتية الأصيلة الشاعرة "نسرين ياسين" التي لم تنساني يوما من محبتها و أشكر منبر الجريدة على الالتفاتة الطيبّة .

اخر الأخبار