بسيسو يشيد بالدبلوماسية الشعبية ودورها في دعم القضية الفلسطينية

16:21 2013-11-27

أمد/  رام الله : اكد صخر بسيسو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض المنظمات الشعبية فى الحركة على الدور الريادى والبارز الذى تقوم به المنظمات الشعبية الفلسطينية  فى الدبلوماسية الفلسطينية العامة من خلال تحقيق الانجازات بمشاركات فلسطينية متميزة ومنها الحصول على عضوية فلسطين فى التجمعات الاقليمية والدولية والمشاركة فى المؤتمرات المختلفة

وقال بسيسو ان الدبلوماسية الشعبية كانت ولا تزال احد اهم روافد الدبلوماسية السياسية الفلسطينية من خلال دعمها شعبيا وحركيا وبالعلاقة مع المؤسسات والمنظمات المختلفة فى الاقليم والعالم

مضيفا (منذ انطلاق الثورة الفلسطينية سعت حركة فتح وعبر مؤسساتها التنظيمية المختلفة ومنها اتحاد طلبة فلسطين وغيره الى العمل المشترك مع الاطر المختلفة عالميا لتحقيق المكاسب السياسية للشعب الفلسطينى )

وراى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بأهمية تقديم الدعم المستمر سواء سياسيا او ماديا للهيئات والتنظيمات والأطر النقابية الفلسطينية والعمل على تعزيز دورها من اجل استكمال حلقة العمل السياسى الفلسطينى الذى يرتكز على تحقيق السلام العادل والشمال وفقا لقرارات الشرعية الدولية وضرورة قيام الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 67

ووفقا لمفوض التنظيمات الشعبية فانه يجب العمل على تحفيز الدبلوماسية الشعبية عبر التنظيمات والأطر الشعبية المختلفة للعمل على تحقيق النجاحات الفلسطينية على كل المستويات

وقال لقد تطورت الدبلوماسية الشعبية تطورا كبيرا وباتت لها اوجه مختلفة لعل من ابرزها حاليا التكتلات والروابط الاجتماعية وشبكات التواصل الاجتماعى والمؤتمرات الروابط الاقليمية والدولية والتى توليها القيادة الفلسطينية وحركة فتح اهمية بالغة فى محاولة لاستثمارها سياسيا تجاه تحقيق المزيد من الدعم السياسيى للمواقف الفلسطينية

مؤكدا على اهمية توفير كافة اشكال الدعم لعمل المؤسسات الشعبية والمكاتب الحركية لكى المؤسسات العاملة المختلفة تؤدى ادوارها على اكمل وجه فى عرض وتقديم الرواية الفلسطينية وتنظيم الزيارات المتبادلة مع المؤسسات الدولية

وأشار بسيسو الى ان التنظيمات والمؤسسات الحركية كانت دوما مكونا اساسيا من مكونات العمل الوطنى الفلسطينى توليها القيادة اهمية بالغة وتعتبر صانعة قرار فى الحياة السياسية الفلسطينية

مؤكدا على اهمية الانجازات التى حققتها الدبلوماسية الفلسطينية التى يقودها الرئيس محمود عباس ابو مازن ومنها الانضمام الى عضوية كل المنظمات الدولية والمتعددة لضمان الحضور السياسيى للقضية الفلسطينية

وقال اعطى الرئيس محمود عباس دوما توجيهاتها لدعم المؤسسات التنظيمات الشعبية لإدراكه بأهمية رسالتها السياسية والتعبوية فى خدمة الاجندة الوطنية العامة

مضيفا ان التغيرات التى تمر بها المنطقة حاليا تفرض على الفلسطينيين المزيد من التحديات التى يتطلب مواجهتها عملا وطنيا متجانسا وموحدا ليس له اية اجندة خاصة