الجبهة العربية الفلسطينية تدين جريمة الاحتلال في الخليل

16:19 2013-11-27

أمد/ بيروت : أدانت الجبهة العربية الفلسطينية الجريمة النكراء التي أقدم الاحتلال على ارتكابها باغتيال ثلاثة مواطنين شرق مدينة يطا جنوب الخليل فجر اليوم، معتبرة أن هذه الجريمة تعكس الطبيعة الدموية للاحتلال، وإصراره على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا.

وأضافت الجبهة في تصريح صحفي صباح اليوم إننا ونحن نستنكر التصعيد الإسرائيلي بارتكابه جريمة الاغتيال وتصعيد عمليات الاعتقال بحق المواطنين عقبها، فإننا نؤكد أن التصعيد الإسرائيلي اليومي ومواصلة عمليات الاقتحام في الضفة وغزة والاعتقالات بالجملة والحصار الخانق الذي يفرض على أبناء شعبنا في قطاع غزة والذي طال كافة مناحي الحياة، ومواصلة بناء جدار الفصل العنصري وتهويد القدس ومواصلة أعمال الاستيطان والتنكر للحقوق وإدارة الظهر لقرارات الشرعية الدولية إنما هي سياسة إسرائيلية ممنهجة تهدف إلى التهرب من التزامات السلام ووضع العراقيل أمام تقدم المفاوضات، وهي بذلك تكشف عن عنجهيتها وطبيعتها الدموية التي لا تنسجم والحديث عن تحقيق السلام.

وأكدت الجبهة أن هذه السياسة المتغطرسة والسعي المتواصل لتفجير المنطقة إنما يعبر عن طبيعة العقلية الإسرائيلية في التعامل مع شعبنا والتي تسعى إلى اختلاق الذرائع  لمواصلة العدوان الغاشم على مدننا وقرانا ومخيماتنا ، لمواصلة قتلها وبطشها تحت ذرائع وأكاذيب واهية لا تنطلي على احد. متناسية أن السلام والأمن لا يمكن أن يتحقق تحت حراب الاحتلال وان المقدمة لإحلال الأمن والسلام هي الاعتراف بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا وتمكينه من ممارستها وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل الأراضي المحتلة عام 67م وعاصمتها القدس.

ودعت الجبهة المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الجريمة وتحميل إسرائيل المسئولية الكاملة عن نتائجها ومعاقبتها على ما تقترفه من جرائم متواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني ،فلا يعقل ان تبقى إسرائيل خارج إطار المحاسبة والقانون الدولي.

وأضافت الجبهة إننا ونحن ندعو جماهير شعبنا إلى الحذر من الأخبار المسمومة التي يبثها الإعلام الإسرائيلي في محاولاته للتغطية على جريمته فإننا نهيب بشعبنا بالمشاركة الفاعلة في مواجهة الاحتلال والمشاركة في تشييع جثامين الشهداء.