تقديرات الآجهزة الأمنية الاسرائيلية: "حماس" تحكم غزة بقوة السلاح.."عباس" مستفيد من المفاوضات

10:41 2013-11-27

أمد/ تل أبيب: نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية مساء الثلاثاء، على موقعها الالكتروني بعضا مما تناولته الجلسة الخاصة التي عقدها المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابينت" بقادة أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية داخل مقر الموساد شمال "تل أبيب".

وذكرت الصحيفة، أن  تقدير الأجهزة الأمنية لوضع "إسرائيل" الجيواستراتيجي ازداد قوة خلال العام المنصرم لضعف الجيش العراقي على مر السنين وضعف قدرة الجيش السوري الكيميائية والبالستية وانشغال حزب الله في مقاتلة التنظيمات السنية داخل سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى وجود مخاوف من انزلاق لبنان إلى حرب أهلية طاحنة مع تأكيدها على أن حزب الله لا زال يعيش أيامه الذهبية وقد أصبح اليوم أقوى من الجيش السوري وذلك بخلاف الوضع الذي كان سائداً قبل عامين.

وأضافت أن انشغال الجيش المصري بالأحداث الداخلية الدائرة هناك منذ عامين حد من استمرار تعاظم قوته بالإضافة إلى ضعف استخباراته في حربه الدائرة مع القاعدة في سيناء.

أما على الصعيد الفلسطيني، فقد تحدثت التقارير الاستخباراتية المقدمة للمجلس عن أن رئيس السلطة مستفيد من وضع المفاوضات الراهن، إلا أن هنالك شك في قدرته على التوقيع على اتفاق سلام تاريخي مع "إسرائيل"، أما في غزة فتشير التقارير الأمنية إلى استمرار حماس في السيطرة هناك اعتماداً على قوتها العسكرية الأمر الذي يمنع حالياً زعزعة سلطتها هناك.

أما بخصوص الجيش السوري فقد أشارت التقارير إلى ضعف قوته العسكرية بشكل دراماتيكي إلى درجة أن بعض القادة العسكريين في "إسرائيل" يدعون أنه بالإمكان الوصول إلى دمشق اليوم خلال ساعات بعد أن كان بحاجة إلى أكثر من أسبوع قبل عامين، وفيما يتعلق بسلاحه الكيماوي فقد أشارت التقارير إلى تدمير 50% منه حتى الآن.

وأشارت التقارير أيضاً إلى أن الجيش السوري فقد نصف جنوده خلال الحرب الدائرة سواءً عبر القتل أو الانشقاق، وتضررت أيضاً أنظمة دفاعاته الجوية والخطر اليوم على "إسرائيل" منها ضئيل.

واختتمت الصحيفة تقريرها في الإشارة إلى أن التقديرات الاستخباراتية لا زالت ترى في إيران العدو رقم 1 في الشرق الأوسط وما يزيد من خطورتها هو برنامجها النووي.

ورأت التقديرات أن إيران لن تخل ببنود الاتفاق الموقع مؤخراً مع الغرب خلال الأشهر القادمة حتى لا تمس بالتخفيف في العقوبات ولذلك فيتوقع قادة الاستخبارات الإسرائيلية بأنها ستجمد برنامجها النووي مؤقتاً.

كما أن "إسرائيل" ستحاول خلال الأشهر القريبة القادمة القيام بمشاورات مع الدول العظمى بشأن الاتفاق الذي في حال تحقق نهائيا فسيمنع إيران من أن تكون دولة على أعتاب النووي كما هو حالها اليوم يحسب الصحيفة.

اخر الأخبار