غزة تشهد معرض"بدايات" لتجارب شبابية ابدعت بالخيط والريشة

تابعنا على:   20:29 2013-11-26

أمد/ غزة – خاص : بدأت ألوانهم تنسل من ابداعهم على قماش وخشب ، فمنهم من جسد الرأس للروح ، ومنهم من وجد بالبيئة والطبيعة ملهمات لإنفجار الذات على خيط وقماش يعيد الناظرين الى الجذور ويزكي الاذهان بالذاكرة الوطنية .

مؤسسة فلسطينيات بالشراكة مع المعهد الفرنسي في غزة ، نظما معرض شبابي لفنانين جدد ، نجحوا بخرق جدار الخمول السائد في قطاع غزة ، وخرجوا من أزمات الحصار وقلة الحياة ، الى سعة التأمل ومعجزة الارادة ، فكان معرضهم الاول " بدايات" في المعهد الفرنسي بجوار بحر غزة شاهد على تصميمهم الابداعي واصرارهم الكبير ، ما اتخذوا من ذلك إلا الى الحياة سبيلا.

لوحة

ولاء ابو وطفة ، الفنانة العشرينية الجامعية ، تقول لـ (أمد) : " منذ بداياتي الاولى وأن اخط على جدار بيتنا القديم خيوط بيضاء من طباشير ، فرسمت الطائرة وهي تقصف ، والوردة وهي تنبت ، والوجوه وهي تبكي وتضحك ، والمرأة وهي تناضل من أجل المستقبل ، وما أن وعيت حتى وجدت ريشتي تكبر معي ، فأبدلت جدار البيت بقطعة قماش ولوح خشب ، كان والدي يشتري لي الادوات والالوان وكنت أختلي بنفسي واعيش لحظتي وأخرج من مخيلتي الصور والمشاهد ".

وتزيد ابو وطفة :" أنه معرضي الاول أجده اليوم حقيقة ، أعيشه واحساسي أنني فخورة بريشتي ، شاكرة لكل من ساهم من أجلي ، واعانني على أن أكون الفنانة الرسامة اليوم ، وأمنياتي كثيرة أن يكبر معرضي وتزداد معارضي ، وأن أكون رسولة شعبي الى الدنيا ، أنقل عنه همومه وأحلامه ، بألوان وخيوط ووجوه ولمسات معبرة "

وتقول ولاء أن حلمها اللازوردي أن تعيش الى يوم تفتتح معرضها الكبير في "نعليا " القرية المدمرة بعد احتلال وحشي لمدينة المجدل القريبة من قطاع غزة ، وحتى يتحقق لها حلمها قالت :" تراودني فكرة رسم الحنين الى قرية أجدادي ، ولا زلت أنتظر تلك اللوحة الحلم في حياتي "

اما  القائم الثقافي في المركز الفرنسي مجدي شقورة يقول لـ (أمد) :" استضافتنا لمعرض الشباب رسالة من فرنسا الى سكان قطاع غزة ، أن الشعب الفرنسي لا ينساكم ، وهو معكم ومع مبدعييكم الشباب ومع مثقفيكم ، وأن المركز الفرنسي في غزة عنوان نشط لكل مبدع فلسطيني في غزة ، ومن فيه جاهزون لمساعدة المبدعين الشباب والمؤسسات الراعية للشباب والمثقفين ، ومؤسسة فلسطينيات واحدة من المؤسسات الرائدة والهادفة لإظهار جيل مبدع ومثقف في قطاع غزة ".

لوحة

المشرفة على المعرض ومنسقة مؤسسة فلسطينيات في قطاع غزة ، منى خضر تقول لـ (أمد) فكرة معرض "بدايات" جاءت ناتج تفكير دؤوب من قبل المؤسسة لدفع الشباب المبدع ، وإخراج انتاجهم للمتابعين والمهتمين ، ولوضع الشباب المبدع على أول الطريق الصحيح ، ليواصلوا عطاءهم وابداعهم رغم الظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة ".

وتضيف خضر :" أنقل شكر مؤسسة فلسطينيات الى المركز الفرنسي في غزة والقائمين عليه ، والى الفنانين الشباب ، والى كل من ساهم وشارك من أجل انجاح المعرض ".

غزة المحاصرة تضحك ابداعاً عندما تشتد ازماتها ، وتشتعل فرحاً كلما ضاقت عليها الدنيا ، وتتوجه الى شبابها ليحملها بجراحها الى بحر يظلها ويبللها بالحياة .

لوحة

لوحة

لوحة

اخر الأخبار