أمن حماس يشن حملة اعتقالات بحق ابناء فتح بغزة وأبوشمالة يستنكرها بشدة

تابعنا على:   20:42 2015-02-24

أمد/ غزة : استدعى جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة حماس في المنطقة الوسطى أمس الاثنين،عدد كبير من قيادات وكوادر حركة فتح منهم من قطعت رواتبهم من قبل السلطة الوطنية , وعرف من بين الذين تم استدعائهم حاتم عثمان و جون مصلح , و مؤمن ابو سمرة وعوض مصلح وخالد المسارعي و رائد صقر و محمد العسكري و رامي الجربة لتسليم انفسهم صباح اليوم الثلاثاء 24 فبراير 2015 الى مقر الامن الداخلي الواقع وسط مدينة دير البلح .

وقد افرج مساء اليوم عن بعضهم فيما لازال البعض محتجز داخل المقر ، وحسب المعلومات الواردة من الذين تم الافراج عنهم انه تم الإعتداء على المعتقلين وتم نقل حاتم عثمان من مخيم البريج الى مستشفى شهداء الأقصى بعد تعرضه للضرب المبرح و إصابته بكسر في ساقه كما تبين من الكشف الطبي وجود آثار تعذيب في أنحاء مختلفة من جسده   .

وفي نفس السياق طالب ابناء فتح بضرورة التحرك العاجل من القوى الوطنية والإسلامية للتدخل والإفراج عن بقية المحتجزين ووقف مهزلة الاعتقال السياسي والإعتداء على ابناء فتح , مع العلم ان معظم المعتقلين هم من الاشخاص الذين قطعت رواتبهم بقرارات تعسفية من قبل السلطة الوطنية تحت شعار أنهم من أنصار النائب الفتحاوي في المجلس التشريعي محمد دحلان .

من جهته استنكر النائب ماجد ابو شمالة عضو المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية حملة الاعتقالات والاستدعاءات التي تقوم بها اجهزة امن غزة بحق كوادر وقيادات حركة فتح بالتزامن مع الاعتقالات التي تقوم بها اجهزة امن السلطة لكوادر فتح في الضفة  رافضا كل اشكال الاعتقال السياسي والتعدي على الحريات العامة .

واستهجن النائب ابو شمالة العنف الذي مارسته اجهزة امن حماس في غزة بحق المعتقل لديها حاتم عثمان والذي استدعته صباح هذا امس الاثنين لينقل مساءا لقسم العظام لتجبير ساقه بعد كسر اصابها ذاكرا ان عثمان هو احد افراد كوادر السلطة الذين قطعت رواتبهم مؤخرا على خلفية ادعاء بمناهضة سياسة الدولة العامة ومشاركته في الوقفة الاحتجاجية على تجاوز النظام والقانون .

وأشار النائب ابو شمالة الى ان مثل هذه الممارسات لا تؤسس لأي شراكة وطنية وتزيد من حالة الانشقاق والكراهية داخل المجتمع الفلسطيني داعيا الى الوقف الفوري لكافة اساليب قمع الحريات و فرض الرأي باستخدام قوة السلطة والاحتكام فقط للقانون محذرا من ان هذه الممارسات تجر شعبنا الى المربع الاول بعد المحاولات المرهقة والمكلفة لتجاوزه.

وطالب النائب ابو شمالة كافة المؤسسات العاملة في مجال حقوق الانسان والقانون الوقوف عند مسؤولياتها وتعرية كافة التجاوزات لهذه الحقوق اي كانت الجهة التي اقدمت على هذا التجاوز .

ونوه ابو شمالة لان هذه الممارسات هي انعكاس لمخاوف خارجية من غير المبرر ان تعكس نفسها على ابناء شعبنا داعيا حماس للتخلي عن حالة الشك والريبة التي تتعامل بها مع كل من هو خارجها ومد جسور الثقة بينها وبين ابناء الشعب الفلسطيني باعتباره الضمانة الحقيقة والأصدق للجميع .

و في الختام أعتبر النائب ابو شمالة أن ما يجري هو اتفاق ضمني بين أجهزة الأمن الخاصة بالرئيس عباس وحماس قائلا "الأولى تعتقل وتقطع الأرزاق وتداهم مكتبنا ومكتب زميلنا النائب ياغي والثانية تعتقل وتمارس تكسير العظام بحق المناضلين الذين قطعت رواتبهم .

وتوجه النائب ابو شمالة لفصائل العمل الوطني داعيا إياهم لتشكيل لجنة وطنية للتحقيق في ما تعرض له المناضل حاتم عثمان و في الاعتقالات والاعتداءات التي طالت العديد من المناضلين التي قامت يها أجهزة أمن  الرئيس عباس مشددا  على ان المجتمع الفلسطيني لن يستقيم بمثل هذه الممارسات الخارجة عن الاعراف والوطنية ولا يوجد طريق صحيح امام شعبنا إلا البحث عن كل ما يجمع ونبذ اي ممارسة تؤدي الى الفرقة وتحديدا في قطاع غزة الذي يعاني من كل جانب ويعيش حياة انسانية غاية في الصعوبة تحتاج الى جهد كل الوطنين والأحرار لمساعدة ابناء شعبنا .

اخر الأخبار