زهرة لولادة بين يديه( روان الجبر)

10:45 2013-11-26

روان الجبر

أحتاجُ أن أرثَ السنينَ

لكي أراك بألف عمرٍ

دون أن أخشى الزوالْ

مصباحُ حظ ٍ زار أحلامي

لأصحو بين أزهارٍ تطلُّ

على فؤادي بكل ألوانِ الجمالْ

أنا منه يا أمي لِديني

كي أصدقَ أنَّ وجهي

فوقَ صدْرِهِ آيةُ الحبّ

التي رَسمتْ شعوراً لا يقالْ

فكيف تنساني يداهُ

وكلُّ جزءٍ صار يسكنه سؤالْ

فالعين تَرمشُ حتى تحمي

جانبيه والثغرُ يخشى

أن تنامَ بغير وجهٍ

أو يكون لغيري يوماً

سحرُ طعمِ البرتقالْ

والقلبُ تسرقه العيونُ

وكل ما في الحب صدقُ

أو خيالْ ...............

يخشى غيابَهُ ذاتَ حب

إن تدانا الزهرُ منه

فليسَ في الموتِ احتمالْ

---

- كاتبة وشاعرة سورية

 

اخر الأخبار