روسيا: يجب ألّا تطغى القضية السورية على الفلسطينية

تابعنا على:   01:25 2013-11-26

أمد / موسكو : أكد وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف أن الصراع فى سوريا لا ينبغى له أن يضع الصراعات الأخرى فى الظل، خاصة الصراع الإسرائيلى الفلسطينى، باعتباره السبب الرئيسى فى تعزيز صفوف المتطرفين فى العالم.

وأوضح أن مفاوضات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية التى تم استئنافها ببطء وصعوبة كبيرة، لا ينبغى أن تستمر فى عزل قطاع غزة، منوها بأهمية دعم الجهود الرامية للوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأشار لافروف - خلال منتدى الحوار الإيطالى - الروسى استضافة مقر الخارجية الإيطالية فى العاصمة روما اليوم الاثنين إلى "الفائدة بالنسبة لإسرائيل على المدى الطويل فى إشراك الفلسطينيين كشعب واحد"، خلال مفاوضات السلام الحالية.

وكان عضو المكتب السياسى لحركة حماس، موسى أبو مرزوق قد أعلن فى وقت سابق أن المصالحة مع حركة فتح مؤجلة إلى ما بعد انتهاء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية فى شهر أبريل المقبل، بحسب الجدول الزمنى الأمريكى المتفق عليه فلسطينيا وإسرائيليا.

وعن العلاقات الإيطالية الروسية قالت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو أنه بمناسبة بدء أعمال المنتدى الثنائى الإيطالى - الروسى فى مدينة " تريستى" بالشمال الإيطالى يوم غد الثلاثاء فإن تعزيز الحوار بين روما وموسكو سيمثل "نقطة رئيسية" فى برنامج رئاسة إيطاليا للاتحاد الأوروبى القادمة.

وأوضحت أن "موسكو تعتبر الاتحاد الأوروبى شريكاً هاماً، بنفس القدر الذى تمثله موسكو بالنسبة لنا".

وتابعت "نحن معنيون بتعزيز الحوار مع موسكو وجعله نقطة رئيسية لرئاستنا للاتحاد الأوروبى، محاولين إيجاد حلول دائمة فى موضوعات الطاقة والتجارة والتأشيرات أيضاً، وهى موضوعات حساسة ما تزال مواقف كل من بروكسل (أوروبا) وموسكو حولها متباعدة".