مصدر عسكرى مصري: تطوير الهجوم على معاقل التكفيريين وإخلاء60% من المنطقة العازلة

تابعنا على:   21:48 2015-02-19

أمد/ القاهرة : تقود القوات المسلحة عمليات مداهمة واسعة فى شمال سيناء فى إطار توجيهات القيادة العامة بضرورة تطهير سيناء من الإرهاب ومواجهة أعمال العنف التى تقودها الجماعات التكفيرية المتطرفة من أجل إشاعة الفوضى وتهديد الاستقرار فى البلاد خلال الفترة المقبلة.

وتنفذ مروحيات الأباتشى الهجومية طلعات مكثفة فى القرى الواقعة جنوب مدينة الشيخ زويد وشرق العريش، لدك الأوكار والبؤر الإرهابية، وتدمير أوكار جماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية، وتوفير الحماية اللازمة للقوات البرية من وحدات الجيش الثانى الميدانى وعناصر القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات، بالإضافة إلى مجموعات قوات التدخل السريع التابعة للمنطقة المركزية العسكرية المؤهلة فنيًا وعسكريًا وفقًا لأعلى درجات الاستعداد القتالى لمواجهة الإرهاب والعدائيات المختلفة.

وقال مصدر عسكرى لـ"اليوم السابع"، إن مستوى العمليات العسكرية فى سيناء سوف يتم تطويره خلال الفترة المقبلة بناء على توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى، حتى لا يتمدد نفوذه فى شمال سيناء خلال الفترة المقبلة، ويصل لدرجة لا يمكن السيطرة عليها، لافتا إلى أن المرحلة الماضية كانت القوات المسلحة تنفذ عمليات انتقائية ضد العديد من البؤر الإرهابية والإجرامية، ولكن المرحلة الراهنة تستهدف دك معاقل الجماعات الإرهابية، وإفقادها كل وسائل الدعم التى تمتلكها من أسلحة ومعدات ووسائل نقل.

وأوضح المصدر أن القوات البحرية رفعت درجات تأمين سواحل البحر المتوسط للمستويات القصوى من أجل مواجهة عمليات التهريب والتسلل عبر السواحل المصرية خاصة المدن الساحلية التى تقطنها الجماعات التكفيرية "العريش والشيخ زويد ورفح"، مؤكدا أن القوات تعمل وفق درجات استعداد قصوى من أجل حماية ساحل المتوسط من محاولات الإرهابيين لاختراقه.

وأشار المصدر إلى أن الوحدات البحرية المتطورة منتشرة على سواحل البحر المتوسط بشكل غير مسبوق من أجل تكثيف التأمين، وفق توجيهات من الفريق أسامة الجندى، قائد القوات البحرية، لافتًا إلى أن عناصر من الوحدات البحرية الخاصة، تنفذ طلعات تأمين وتفتيش يومية على ساحل المتوسط، وهناك تعليمات صريحة بإطلاق النار الفورى على أية وحدات مشتبه بها، أو محاولات إرهابية للاختراق أو التسلل، بتنسيق كامل مع قوات حرس الحدود المرابطة على مختلف الاتجاهات الاستراتيجية، وكذلك أجهزة جمع المعلومات والاستخبارات، التى تتولى إرشاد القوات وإبلاغها بالمعلومات اللازمة حول تحركات الجماعات الإرهابية والعناصر المسلحة.

وأكد المصدر أن القوات المسلحة تستهدف خلال الوقت الراهن حصار الجماعات الإرهابية بحريا فى شمال سيناء، ومنعها من الحصول على وسائل الدعم بالمال والسلاح من البحر المتوسط، بعدما رصدت الأجهزة الاستخباراتية أن العناصر الإرهابية تحصل على الدعم من خلال سواحل المتوسط من مدينة رفح وحتى بور فؤاد، فى نطاق يزيد على 300 كيلومتر.

من ناحية أخرى، تستمر عناصر المهندسين العسكريين فى شمال سيناء فى أعمال إخلاء المنطقة العازلة من حدود مصر وقطاع غزة، من أجل القضاء نهائيًا على ظاهرة أنفاق التهريب، التى تستخدمها العناصر الإرهابية والإجرامية فى الإضرار بالأمن القومى المصرى، والتأثير على استقرار البلاد.

وانتهت القوات المسلحة من 60% من إخلاء المنازل الواقعة فى نطاق المرحلة الثانية من الشريط الحدودى، ويتم صرف التعويضات للمتضررين من محافظة شمال سيناء، التى توفر مساكن بديلة، وتقدر قيمة التعويضات اللازمة.

اخر الأخبار