واشنطن تتهم تل أبيب بنقل معلومات مغلوطة عن المفاوضات مع إيران !

تابعنا على:   07:42 2015-02-19

أمد/ واشنطن: اتهمت الولايات المتحدة إسرائيل بتشويه التفاصيل وبتسريب معلومات غير دقيقة حول المفاوضات التي تجريها الولايات المتحدة مع إيران حول برنامجها النووي.

واتهم المتحدث باسم البيت الأبيض، إيرنست جوش قائلا: "لا شك أن التصريحات الإسرائيلية المتعلقة بالمفاوضات حول النووي الإيراني ليست صحيحة". وأضاف قائلا: "هناك اختيار غير دقيق للمعلومات التي يتم إخراجها عن سياقها وتشويهها من أجل إظهارها بأسوأ صورة". إلى ذلك قالت مصادر في واشنطن إن الولايات المتحدة تواصل إجراء محادثات مع إسرائيل حول الموضوع، وأن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يوسي كوهين سيصل إلى الولايات المتحدة خلال الأسبوع القادم بهدف لقاء مستشارة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، سوزان رايس.

وأضاف إيرنست قائلا: "لقاءات كهذه ستتواصل، ولكن نحن كنا واضحين ووضحنا أن الولايات المتحدة ليست بصدد إجراء مفاوضات علنية". وأردف قائلا: "خاصة أننا نرى أن هناك عملية لاختيار لمعلومات معنية، واستخدامها خارج سياقها من أجل تشويه موقف الولايات المتحدة بما يخص المفاوضات".

وزاد إيرنست قائلا: "يجب ضمان أن تتم المشاورات والمفاوضات بنوايا صحية ونقية، ومعنى ذلك أنه سيتم منح المفاوضين كل الوقت وكل المجال من أجل التفاوض. وبنفس الوقت يمكن القول إنه لا يوجد لدى أي دولة غير مشاركة في المحادثات أي معلومات خاصة بالمفاوضات. هذا ليس صدفة. لا يوجد هناك أي دولة ليس لها تداعيات على نتائج المفاوضات، ولذلك يؤمن الرئيس بالانفتاح الدبلوماسي".

وأضاف إيرنست قائلا: "من مصلحة الولايات المتحدة الأمنية آلا يكون لدى إيران سلاحا نوويا. والطريق الأفضل هو من خلال تنازل إيران عن سعيها للحصول على سلاح نووي من خلال التأكد من وجود نظام مراقبة يمنعها من ذلك، وهذا هو الغرض من المحادثات. نتائج المحادثات مهمة للولايات المتحدة وأيضا لدولة إسرائيل ولذلك سنواصل التشاور معها. لا استطيع أن أتطرق لفحوى المحادثات ولكن يمكنني القول إن الولايات المتحدة واعية لحاجة عدم إدارة المحادثات بصورة علنية".

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض قائلا: "نحن واضحون بالنسبة لسلم الأولويات أمام إيران، وعلى رأسه المخاوف من البرنامج النووي الخاص بهم. لكن يوجد لدينا أمامهم قائمة طويلة من المطالب الخاصة بالطريقة التي تشجع فيها إيران الإرهاب حول العالم، والطريقة التي تواصل إيران من خلالها تشجيع اللا سامية وتمني السوء لحليفتنا إسرائيل. لدينا قائمة طويلة من المطالب، ولكن حاليا نحن نريد أن نتوصل إلى حل بخصوص الأزمة النووية". وذكر جوش أن للولايات المتحدة معتقلين داخل السجون الإيرانية وأن المحادثات تتناول هذا الموضوع أيضا.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو قد تلقى دعوة لإلقاء كلمة في الكونغرس الأمريكي من رئيس مجلس الشيوخ جون باينر وذلك في الثالث في الشهر القادم. وسيعبر نتنياهو في خطابه عن امتعاضه من أي اتفاق حول الموضوع النووي مع إيران، وذلك بشكل مخالف لموقف الإدارة الأمريكية والرئيس باراك أوباما.

والتقى أعضاء في الكونغرس الأمريكي قبل عدة أيام السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة، رون درمر واقترحوا عليه أن يتحدث نتنياهو حول النووي الإيراني في مؤتمر اللوبي اليهودي المؤيد لإسرائيل "إيباك"، وأن يجتمع نتنياهو في غرفة مغلقة مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي لإبداء رأيه حول والإعراب عن معارضته للاتفاق النووي مع إيران. وأضاف أعضاء الكونغرس أن خطابا علنيا لنتنياهو أمام الكونغرس سيكون غير ذي جدوى من ناحية عملية، الأمر الذي سيلزمهم بحسم إخلاصهم بين دعم إسرائيل أو الرئيس الأمريكي، باراك أوباما.
يشار إلى أن المفاوضات تقترب من المرحلة الحاسمة، إذ يحاول المفاوضون، بمن فيهم الأمريكيون، التوصل إلى اتفاق شامل قبل نهاية مارس !
كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أفادت بأن وفد المفاوضين الأمريكيين في جنيف سيكون بقيادة ويندي شيرمان !
وستجري المفاوضات بين الطرف الإيراني من جهة ومجموعة 5+1 التي تقود وفدها مستشارة الاتحاد الأوروبي، كاثي أشتون !
وتتفاوض إيران مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، لإنهاء خلاف دام عشرية كاملة بشأن برنامج إيران النووي، الذي يعتقد الغرب أنه بغرض إنتاج قنبلة نووية.
يشار إلى أن إيران تنفي طموحها للحصول على سلاح نووي، وتسعى لرفع العقوبات الدولية عنها، كما تعترض إسرائيل على أي اتفاق غربي مع إيران، وهو ما أثار توترا بين واشنطن وتل أبيب !

اخر الأخبار