وزارة الصحة تستقبل ما بين 60-70حالة سنويا وتقدم لهم العلاج والمتابعة

تابعنا على:   12:15 2015-02-18

أمد / غزة : يعتبر مستشفى الرنتيسي التخصصي ملاذ الأطفال وذويهم في حال تعرضهم لمرض خطير حيث يجدون فيه من الرعاية الصحية والمتابعة الجيدة للحالات .

الطفلة "مريم" ذات الخمسة سنوات كانت إحدى هذه الحالات التي تلقت العلاج والمتابعة من خلال مستشفى الرنتيسي ، وهي الآن تتماثل للشفاء بعد علاج وجلسات ومتابعة استمرت قرابة العام والنصف، ولا زالت في المرحلة الأخيرة من تلقيها العلاج.

بدوره ، أكد د. عوض الهالول استشاري أمراض الدم والأورام أن مستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال يستقبل ما بين 60-70 حالة سنويا من الأطفال المرضى المصابين بمرض السرطان ، وخاصة قسم الأورام   هو الوحيد في القطاع الذي يستقبل  حالات الأورام من الأطفال .

وأضاف د.الهالول أن مستشفى الرنتيسي يقوم باستقبال الحالات المرضية وإجراء تحاليل كاملة بالإضافة إلى خزع النخاع ، وما يتبع ذلك من متابعة ، إلا أن حالات لوكيميا الدم تحتاج إلى  استكمال التحاليل خارج القطاع حيث يصل المستشفى حوالي 30- 33% من حالات سرطان دم.

وعن متابعة الحالات أضاف الهالول " ان ا لمرضى يتلقون هنا جزء جيد من العلاج ، الا ان هناك أجزاء هامة وحديثة مكلفة وغير متوفرة ، مما يضطرنا إلى تحويل الأطفال لاستكمال ومتابعة العلاج خارج القطاع".

وأضاف د. الهالول" الوزارة بصدد العمل على إنشاء قسم جديد يستوعب عدد اكبر من الحالات، فنحن نستقبل الحالات ما بين عمر يوم- 12 سنة ، وهناك 400-450 حالة سرطان دم  تتابع معنا في المستشفى، و300-350 حالة أمراض دم، في حين بلغ عدد الأطفال المصابين بأنيميا البحر الأبيض المتوسط 73 حالة يتلقون المتابعة والعلاج في المستشفى".

اخر الأخبار